قصة قصيرة الى المرتزق السوري موسى العمر

الكثير من اعلاميي الدول العربية..الفقيرة منها خاصة …يعملون في مجالات عديدة بصفة (ارتزاق)…واكثر المجالات التي تنطبق عليها كلمة ارتزاق هي وسائل الاعلام العربية..(الخليجية منها تحديدا.)…وقنوات مشايخ الجزيرة والعربية وسكاي نيوز والغد والجديد وغيرها الكثير.مليئة بل هي كلها عبارة عن حسناوات من سوريا ولبنان حصرا…إضافة الى رجال مرتزقة لبنانيين وسوريين…يبيعون بلادهم مقابل (ليرات)وليس دولارات….من هذه الحثالات التي باعت وطنها مقابل عشر ليرات ..مرتزق سوري نكره لم اعرف اسمه الى مؤخرا بعد الخازوق الذي اكله العرب(اعلاما وشعوبا)عند تحرير الموصل…..هذا المرتزق السوري الذي يعمل اعتقد في قناة الغد اللندنية…اسمه موسى العمر….موسى العمر.. يغرد في تغريدة على تويتر ويقول(يحكى ان هناك مدينة تم احتلالها من قبل 500شخص فقط….وتم تحريرها ب 150 الف جندي واسناد امريكي ودولي…وبمليارات الدولارات)..انتهى الاقتباس….طبعا هذا الديوث يستهزيء بما حققه الجيش العراقي في الموصل..ويختم بالقول..قصة قصيرة….
وانا هنا اجيبك أيها الديوث السوري بقصة قصيرة مشابهة…(يحكى ان هناك ما يسمى معارضة تم دعمها من 180 دولة وسخرت لها كل اموال الأرض وابار نفط الخليج والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية وحوالى 5 ملايين مرتزق سوري وعربي وشيشاني والاستخبارات الإسرائيلية والأميركية وميزانية كل دول الاتحاد الأوربي وكل عتاد الأرض وفتاوى رجالات قريش ومكة والمدينة…ولم تستطع اسقاط نظامها بعد ستة أعوام ونصف..)
…..ما اجملها من قصة قصيرة…

عمار البازي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close