الحشد الشعبي ينفي اتهامه لمطالبة أهالي شمال بابل 24 ساعة لترك منازلهم

نفى المتحدث باسم عصائب أهل الحق ، جواد الطليباوي ، اليوم الاحد ، الاتهامات المنسوبة لعناصره لإمهال آهالي مناطق شمالي محافظة بابل بترك منازلهم خلال 24 ساعة .

وقال الطليباوي ” إن قوات الحشد الشعبي تخوض معارك حاسمة في الوقت الراهن مع تنظيم داعش ، وأن الحكومة العراقية الوحيدة المعنية بقرار وتوقيت عودة النازحين لمناطقهم”. مضيفاً أن الحشد الشعبي لن يكترث للاتهامات المنسوبة اليه بإمهال النازحين وآهالي مناطق شمالي بابل لترك منازلهم .

قال مسؤولون عراقيون وسكان محليون في محافظة بابل جنوب العاصمة العراقية بغداد، إن الحشد الشعبي حدد مهلة 24 ساعة لأهالي مناطق شمالي بابل للرحيل عنها، مهدّدة إيّاهم بالقتل في حال تأخرهم بذلك.

وقال النائب عن تحالف القوي العراقية، أحمد السلماني، في بيان إنّ “ما يتعرّض له أبناء المكون السنّي في شمال بابل أمر لا يمكن السكوت عنه”، مبيناً أنّ “الأهالي هناك يتعرّضون لحملات طائفية ممنهجة، تمثّلت بخطف ما يقرب من 1000 مواطن، وقتل المئات خلال الثلاثة أعوام الأخيرة، عبر سلسلة عمليات منظمة جهاراً نهاراً”.

وأوضح أنّ “آخر تلك العمليات كان قبل أربعة أيام، حيث تم اختطاف 15 مواطناً بينهم الشيخ قاسم مهدي فنجان، وما زال مصيرهم مجهولاً، كما تمّ منع 100 ألف نازح من العودة إلى منازلهم المحرّرة منذ ثلاثة أعوام”، مؤكداً أنّ”عوائل تلك المناطق منحت 24 ساعة فقط للرحيل، وتم تهديدها بالقتل”.

وأشار الى أنّ “هذه الحملات تهدف الى إجراء تغيير ديموغرافي في تلك المناطق”، مطالباً رئيس الحكومة حيدر العبادي، بـ”تحمّل مسؤوليته القانونية والأخلاقية، والتحرّك الفوري لحماية المدنيين في تلك المناطق، ومحاسبة الجناة وفرض القانون الغائب فيها”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close