العراق واحة الاعلام العربي لعام 2017- 2018

جواد كاظم الخالصي
ما حققه العراق على الارض من منجز الانتصار العسكري على أكبر تنظيم ارهابي في العالم انما هو نقلة نوعية في الارادة العراقية وقوة نظامه السياسي ولا نبالغ اذا قلنا ان ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية يمكن ان تكون دولة عالمية ليس بالبعد الجغرافي وانما الانخراط في إطار مفاهيمها وفكرها المنحرف الذي استقطب اليها أناسا من العديد من دول العالم ، من آسيا وافريقيا واوروبا والوطن العربي والامريكيتين وكندا واستراليا ودول القوقاز وغيرها وهذا ما يجيز لنا بتسميتها بالعالمية ولذلك كان الانتصار عليها ودحرها ودحر أساليبها القمعية لأبناء الشعب العراقي إنما جاء بجهود استثنائية كبيرة للاعلام في العراق حيث كانت مفردة المراسل الحربي هي الخط الذي يسير جنبا الى جنب مع خط المقاتلين الشرفاء وكما اعطت القوات المقاتلة شهداء وجرحى كذلك هو الاعلام اعطى شهداء وجرحى لتتوّج كل تلك التضحيات والدماء التي على ارض العراق بهذا النصر العظيم والكبير الذي أبهر العالم جميعا حتى اعداء العراق رفعوا القبعة لحكومة وشعب بلاد الرافدين .
وقد تم ترجمة ذلك في انعقاد اجتماع الدورة 48 لوزراء الاعلام العرب في الجامعة العربية الذي مثلته هيئة الاعلام والاتصالات العراقية بديلا عن وزارة الاعلام العراقية الملغاة حيث أقرّ العرب في هذا الاجتماع بالاستحقاق العراقي وتزامنا مع الانتصار على الارهاب العالمي الذي تحقق بوحدة العراقيين جميعا ما بين قوى تقاتل واخرى تنقل الحقيقة الى العالم من خلال عدسات القنوات الفضائية ليثبت ان الاعلام العراقي والعراق يستحق ان تكون بغداد الحبيبة عاصمة للاعلام العربي للعام 2017 – 2018 وذلك تزامنا مع منجز الانتصارات على زمر الارهاب التي كان للاعلام العراقي الدور البارز فيها وأحد اسلحتها ، وهذا نصر أخر يضاف الى الانتصارات العسكرية لابناء العراق.
كما تمكن الوفد العراقي المتمثل بهيئة الاعلام العراقية من انتزاع عدة قرارات فاعلة لصالح العراق اضافة الى القرار اعلاه وهي :
1- انتزاع قرار الاشادة بانتصار العراق على الارهاب.
2- قرار حق العراق في انشاء المرصد العربي للارهاب لجهوده المتميزة في مكافحة الارهاب.
3- قرار بالموافقة على استضافة العراق الورشة البحثية الخامسة حول دور الاعلام في مواجهة الارهاب في الربع الاخير من هذا العام في العاصمة العراقية بغداد.
وبعيدا عن اسوار قاعة الاجتماع وما يدور بداخلها كانت الاشادات بالنصر العراقي كبيرة من قبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وكذلك جميع وزراء الاعلام العرب والوفود المشاركة وكذلك ايصال صوت العراق عبر القنوات الفضائية المصرية الرسمية وغير الرسمية وكذلك القنوات العربية للحديث عن الانجازات الكبيرة التي حققها ابناء العراق في ايقاف وكسر شوكة الارهاب العالمي التي يمكن ان تكون مثل السرطان والوباء على العالم فيما لو ترك لها سبيل التمدد جغرافيا.
اليوم يعتبر أن ما حققته هيئة الاعلام والاتصالات كوفد يمثل العراق في ابرز محفل اعلامي عربي كان بمثابة التعزيز لحجم الانتصار الذي حققته قواتنا الامنية وحشدنا المقدس في معركة القضاء على الارهاب وكان الاعلام سلاحا فاعلا ومؤثرا في تحقيقه استحق التكريم والاشادة من قبل الاشقاء العرب ليكون واحة للاعلام العربي للعام 2017 -2018

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close