عضو بمجلس الأنبار: متهمون بالإرهاب التحقوا بالحشد لكسب الحماية القانونية

أكد عضو بمجلس محافظة الأنبار، حميد احمد الهاشم وجود عناصر مطلوبة ولها ارتباطات مع تنظيم داعش التحقت مع الحشد الشعبي لتحمي نفسها، مشيرا إلى ان “الوضع في الانبار يسير من السيء الى الاسوأ”، حسب تعبيره.

وقال الهاشم أن “عددا من المتهمين بانتمائهم الى التنظيمات الإرهابية التحقوا بالحشد الشعبي او منظمات مسلحة اخرى في محافظة الانبار، وذلك بغية كسب مظلة قانونية لانفسهم”، مشيرا الى ان “الاوضاع الامنية في المحافظة تتجه من السيء الى الاسوأ ولن تقوم لنا قائمة اذا لم ننتبه لما يجري علينا من مؤامرة اقليمية”، حسب وصفه.

وأضاف الهاشم ان “جميع ممن كانوا ضمن تنظيم داعش في المحافظة غير معروفين لدى الأجهزة الامنية وخاصة الذين خرجوا من المناطق التي تمت استعادتها”، موضحا ان “عددا غير قليل من عناصر داعش غير المعروفين، ممن تركوا المناطق المستعادة، عادوا اليها وهم يصولون ويجولون الان بعد ان دفعوا اموالا، وهو ما يتطلب التعاون مع المخلصين من الجهات الامنية لتمييز المجرمين عن غيرهم”.

الجدير بالذكر أن القوات المشتركة من الجيش والشرطة والحشد الشعبي تمكنت من استعادة معظم مدن وبلدات محافظة الأنبار من سيطرة تنظيم داعش مطلع العام الماضي 2016، بعد سيطرة التنظيم على مناطق واسعة من محافظة الأنبار في صيف 2014، ورغم ذلك تواجه مناطق مختلفة من المحافظة تحركات مشكوكة من قبل تنظيمات مسلحة غير معروفة تشتبه بعلاقتها بتنظيم داعش، حيث تتسلل المسلحون الى المحافظة لتنفيذ هجمات على القوات الامنية والمدنيين، في محاولة لزعزعة الاوضاع فيها”.

من نبيل عزامي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close