للكلمات أجنحة و هاوية !

للكلمات أجنحة و هاوية !

قد تبدو الكلمات مجانية أحيانا
كساحل من رمال متحرك أكواما وتلالا ،
تعبث بها أصابع ريح مشاغبة .
أو مجرد هذيان و هذر بلا نهاية .
ولكنها في الوقت نفسه قد تكون أيضا :
مثل وردة بنفسجية تداعب فجأة قلب عاشقة حالمة
يئست من انتظاربلا جدوى.
أو بلسما يرّطب خشونة حزن في قلب أم متفجعة .
أو رصاصة طائشة
تترك قبلاتها القانية في وسط جبين ذاهل.
أو حبلا من حرير تسحب في لحظة أخيرة
منتحرا من بين أشداق موت وشيك .
أو تكون جارحة كمثقاب تحفر عميقا في الذاكرة
ثقبا أسود يتحول إلى مدخنة دائمة الدخان ! ..
إو إلى عذوبة و رقة آسرة من مودة حنونة
لأخوة قد تدوم عمرا برمته .
إلى جمال مذهل و باذخ يأسر القلوب كتاج ملوك نادر
أو إلى بشاعة لقرف و غثيان.
و إلى إحياء شعوب وقائل مّبادة
وهي تنهض برقصات بدائية ومشاعل
تزيّن قامات جبال وفوانيس متدلية من ضفائر وديان .

مهدي قاسم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close