برقيات عاجلة..

برقيات عاجلة..
+ السيدحيدر العبادي: الحشد الشعبي أصبح أقوى من الدولة، وعمليات الخطف
والإبتزاز جارية على قدم وساق ، والمواطن الفقير أصبح لا يأمن على حياته من
خطر الميليشيات المنفلتة ، لقد آن الأوان لتقليصها ثمّ إلغائها قبل أن تصبح الرقعة
عصية على الراتق .
+ السيد عمار الحكيم : عميلة المصالحة الوطنية ولدت ميتة ، ومما زاد في الطين بله
عمليات الإختطاف للمكون السنّي من قبل ميليشيات الحشد الشعبي ، أين الدولة يا عمار ؟
+ السيد هادي العامري : منظمة بدر لها باع طويل في عمليات الإختطاف والإبتزاز ،
وتقول إن الحشد الشعبي أقوى قوة عسكرية في العراق ، أين الجيش والشرطة والأمن ؟
+إلى وحدات حماية نينوى وبابليون : ما حدث في بغديدا من تصادم غير مبرر بين قواتكما
كان مخجلاً وخاب أملنا فيكما ، وكان الأولى بكما أن تكونا قدوتان لغيركما .
+ السيد تميم أمير قطر : إنقلبت على أبيك وهذا شأنك ، ولكن التمادي في دعم الإرهاب
والإصرار على ذلك سوف يقلب عرشك المتهرىء ، ولا ينقذك لا أردوغان ولا إيران .
+ السيد وزير الداخلية العراقي: الأمن الداخلي مسؤوليتك ، وإختطاف المواطنين من قبل
الحشد الشعبي ، يضعك في موقف محرج جداً ، فإما أن تحمي المواطنين أو تستقيل ؟
+السيد نوري المالكي : لو كنت في بلد آخر غير العراق لحكم عليك بتهمة الخيانة العظمى
ولكن ! مع الأسف لا زلت تنهب ولن تشبع أبداً ، فمن ذاق السحت الحرام يتمادى .
+إلى الأحزاب الكردستانية : ترميم البيت الداخلي والإتفاق على الخطوط العريضة فيما
بينكم ،هو الطريق الناجع للوصول للأهداف المرجوة ، فلا تتفرقوا فالفرقة كارثة .
يكتبها : منصور سناطي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close