تضامنوا مع حرية الرأي في قضية سليم الحسني

تضامنوا مع حرية الرأي في قضية سليم الحسني

يتعرض الوسط الصحفي والإعلامي العراقي الى حملات ومحاولات متكررة لتكميم الأفواه وإسكات الصوت الحر، خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالفساد والمفسدين. وليس الكاتب (سليم الحسني) هو أول من تعرض الى هذا القمع، فهناك غيره من الأساتذة الكتاب والإعلاميين تعرضوا لذلك في بلد يفترض به انه يحترم حرية الرأي ويعتمد النظام الديمقراطي كما ورد في دستوره.

إن موقع صوت العراق يناشد كافة المثقفين والقانونيين والإعلاميين والصحفيين أن تكون لهم مواقفهم في الدفاع عن حرية الرأي والتعبير، والتي يريد الفاسدون والمتهمون بالفساد والمتورطون بسرقة قوت الشعب العراقي، مصادرتها.

لذلك يدعو موقع صوت العراق أن تكون الوقفة تضامنية مع الكاتب (سليم الحسني) وهو يواجه دعوى قضائية مقامة ضده من محافظ بغداد السابق (صلاح عبد الرزاق) الذي تلاحقه الكثير من ملفات الفساد. وأغرب ما في الدعوى القضائية أنها صدرت في تاريخ لم نصل اليه بعد فقد صدرت بتاريخ (السابع عشر من أيلول ٢٠١٧) بينما نحن لا نزال في شهر تموز ٢٠١٧. وهذا ما يثير الشكوك حول طبيعة هذه الدعوى، ولعل الأمر قد دبّر بليل، وأن الحكم القضائي هو الآخر جاهز من الآن.

إن مسؤولية القانونيين والمدافعين عن حرية الرأي والتعبير أن يتصدوا لظاهرة تكميم الأفواه، وفسح المجال أمام حرية التعبير التي كفلها الدستور العراقي.

ويفتح موقع صوت العراق صفحاته لكل المدافعين عن حقوق الشعب العراقي، ولكل الاخوة الذين يعملون من اجل تطهير العراق من الفساد والمفسدين.

أنور عبد الرحمن

رئيس تحرير موقع صوت العراق

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close