المالكي يؤكد كلامنا (مشكلتنا ليس مع الوهابية..بل مع السنة اللاوهابية..وهم اخطر من داعش)

بسم الله الرحمن الرحيم

نوري المالكي .. بغض النظر عن راينا به.. ولكن كشف حقيقة نؤكدها لسنوات وهو كان ينفيها لسنوات.. (بان المشكلة ليس الوهابية.. بل المشكلة مع السنة الغير وهابية.. والذين هم اخطر من القاعدة وداعش).. حيث كشف المالكي بان (من اسقط الموصل.. ليس داعش بل من اسقطها وسلمها هم اهل الموصل البالغ عددهم اكثر من مليونان نسمة).. وهم (سنة غير وهابية)..

وحتى من اتهمهم المالكي (من اجل ان يبرر عجزه وفشله خلال حكمه) بعلاكة المؤامرة.. (البرزاني واهل الموصل والبعثية) فايضا ولا جهة من هؤلاء هم وهابية.. بل سنة لا وهابية.. وهم شركاء المالكي بالعملية السياسية طوال اكثر من 8 سنوات.. والادهى هؤلاء هم من وافقوا على تشكيل المالكي لحكومتيه في حينها..

وكذلك نجد رئيس الوزراء وهو من حزب الدعوة حيدر العبادي يزور السعودية (التي يصفونها بالوهابية).. ووزير الداخلية الاعرجي من مليشة بدر.. يزور السعودية ايضا .. من غير زيارات قام بها مقتدى الصدر وعمار الحكيم للسعودية ولقاءهم مع ملك السعودية .. (الذي يصفونه بالوهابي).. وجميع هؤلاء مقربين من ايران؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!.. (اذن المشكلة ليس مع الوهابية) اليس كذلك..

ولنتبه بان المالكي (لم يذكر امريكا) كما يحلوا لاصحاب نظرية المؤامرة انصار ايران.. الذين يتهمون امريكا بكل صغيرة وكبيرة.. في وقت امريكا تتحالف مع بغداد لمحاربة الارهاب.. ولولا امريكا ايضا عام 2003 لما سقط موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة.. وليس فقط حكم الاقلية السنية والبعث ..

فالمالكي كان يعتقد خلال حكمه (بان الازمة هي مع الوهابية وهم اقلية.. وبالتالي القوات الخاصة للجيش النظامي لبغداد بالموصل والمثلث السني كانت قادرة على هزيمة هؤلاء؟؟ متناسيا انذاك.. بان (داعش والقاعدة لا قيمة لهما.. الا بحواضنهم السنية عامة).. فالوهابية اقلية بالعالم الاسلامي السني بل اقل من الاقلية.. ويستحيل ان يتحركون وينشطون بحواضن سنية لا وهابية).. الا بارادة السنة من المذاهب اللاوهابية.. والمشكلة الحقيقية مع السنة عامة وليس مع فصيل او مذهب او تيار دون اخر..

لتتبين الصورة.. بان (خير من دعم الارهاب.. هو من اختزله بالوهابية) لابعاد الانظار عن الجهات الحقيقية التي هي وراء الارهاب.. كقطر وايران والاخوان المسلمين.. لتكشفهم الايام وتكشف بان (توجيه الانظار للسعودية.. هو لابعاد الانظار عن الارهاب والقوى الداعمه له).. لتسقط قطر وتنكشف.. وتنكشف ايران .. باعتراف دولي بان ايران اكبر دولة راعية للارهاب بالعالم.. وينكشف الاخوان ودورهم وتحالفهم مع ايران وقطر.. حتى اكد عضو برلمان سني بالعراق بان الاخوان جماعة سليم الجبوري يستلمون رواتب من ايران شهريا..

وننقل هنا بالحرف ما صرح المالكي به اخيرا.. بعد ما سماها البعض.. (هزيمة داعش بالموصل).. حيث اشار.. (ان الحقيقة ما حدث في صلاح الدين والانبار والموصل.. هو ليس من “داعش”، وأنا اقولها لكي نستفيد منها، انما اهل الموصل هم الذين اسقطوا الموصل بمؤامرة بين بقايا حزب البعث والمحافظة والحكومة المحلية ومسعود البرزاني وثوار العشائر)؟؟ لنسال المالكي ونطرح مجدد نفس السؤال على المالكي (انت شنو بالاعراب ؟؟ رئيس وزراء وقائد عام للقوات المسلحة لجيشك وشرطتك المليونية.. وتسليحك الملياري.. ووزير الدفاع والداخلية وكالة.. وهلم جر).. كل ذلك وتبرأ نفسك من ما جرى.. وتتستر وراء (نظرية المؤامرة واتهاماتك للاخرين) ؟؟

ونزيد بالقول.. اذا يسال احدهم وهو على حق بذلك.. لادانه المالكي وجيشه معا.. بسؤال.. (كيف استطاع 300 داعشي من اسقاط 3 فرق عسكرية مؤلفة من 60 الف مقاتل و11 الف شرطي محلي)؟؟ نسال نحن ايضا بالمقابل (..كيف استطاع 300 داعشي فقط من اسقاط مدينة كالموصل سكانها 2 مليون نسمة ليسوا وهابية.. وهذا العدد 300 لا يستطيعون اصلا السيطرة على حي سكني بسهولة فكيف الحال بمدنية مليونية بل بمساحة تمثل ثلث منطقة العراق سقطت بسويعات)؟؟

ان لم يكن ما جرى كله لا تتحمله داعش اصلا.. بل اهل السنة العرب وعشائرهم.. فهم المدانيين والمذنبين الحقيقيين.. وكما اكدها علي السلمان شيخ من مشايخ الدليم..(بان 90% من مقاتلي داعش هم ابناء العشائر العربية السنية)..

اما بخصوص ما ذكره المالكي بتصريحاته ايضا.. (عن التخطيط لمن يريد اسقاط الاسد).. فكلامه .. يؤكد بانها محاولة من المالكي لتبرير تحالفه مع بشار الاسد.. رغم اعترافات لمالكي لسنوات بان نظام بشار الاسد وسوريا يدعمون الارهاب منذ عام 2003 لعام 2011 بمنطقة العراق.. ولولا سوريا لما كان ارهاب بالعراق.. بل لما كانت هناك داعش..

فيقول المالكي .. بكلامه المردود عليه.. “التخطيط الموجود كان أن يسقط الرئيس بشار الأسد، ويكون خليفته جماعة النصرة والقاعدة والجيش الحر، على خلفية طائفية، خاصة أن المنطقة الحدودية بين العراق وسوريا كلها سنّة، فيزحفون من سوريا إلى المنطقة الغربية الأنبار، ومنها إلى بغداد ليسقطوا الحكم في العراق، ويعيدون بحسب تصريحهم الحكم السني”.

فنسال المالكي.. (النصرة والقاعدة والجيش الحر)؟؟ طبعا هي اطراف متصارعة.. (النصرة هي القاعدة.. في خلاف مع الجيش الحر) وتضاربوا فيما بينهم.. ومشروع (الجيش الحر يختلف عن مشروع النصرة القاعدية).. والنصرة رفضت دولة العراق والشام التي اعلنها البغدادي.. ومن اجتاح الموصل والمثلث الغربي وكان يخطط للوصول لبغداد هي داعش (عدوة النصرة والجيش الحر معا)؟؟ ولا ننسى بان الجيش الحر مشروعه عموما محلي باطار سوريا كالنصرة.. فعن اي تهديد لهؤلاء للشيعة بمنطقة العراق يا ترى؟؟ (فلو كان ببغداد حاكم ذكي وقادر على معالجة الازمات لما كان هناك ازمة الموصل وان وجدت داعش يا مالكي)..

ولا ننسى من جذب الارهابيين من كل دول العالم وارسلهم للعراق بعد تدريبهم بمعسكر اللاذقية .. واحتضن البعثيين الهاربين من بغداد عام 2003. .هو نظام بشار الاسد حليف ايران باعتراف المالكي.. فالارهاب جاء لوسط وجنوب الشيعي ومنها لبغداد .. من سوريا.. وبدعم بشار الاسد.. فهل نسيت ذلك يا نوري المالكي؟؟ فالمحصلة من ارادوا الزحف لدمشق وبغداد هم من دعمهم الاسد.. وليس المعارضة السورية ذات المشاريع المحلية باطار سوريا فقط..

وانا حذرت من انسحاب القوات الامريكية في حينها.. واكدت بان التحالف بين (المليشيات الموالية لايران والمعادية لامريكا.. وبين الجماعات السنية المسلحة والبعثيين الذين دعمتهم سوريا لسنوات) .. الذين اتفقوا على انسحاب امريكا.. واعتبروا امريكا (احتلال وليس تحرير).. كان زواج مؤقت.. مختلف الاهداف.. فالجماعات السنية بعد الانسحاب الامريكي وشعورها بان الساحة بقت لها.. توجهت تلك الجماعات السنية لدمشق…. بعد ان تمكنوا من سوريا بدعم الاسد.. والزحف لبغداد من المثلث السني بمنطقة العراق.. تحت شعار (قادمون يا بغداد).. اما ايران فارادات انسحاب امريكا للهمينة الكاملة على العراق كله. .وتأمين ممر بري لها من طهران للمتوسط .. لمصالح ايران القومية العليا.. وكل ذلك حصل (نتيجة غباء المالكي) واصراره على انسحاب القوات الامريكية المبكر.. ليدخل هؤلاء حلفاء الامس تحت شعار (المقاومة) بحرب فيما بينهما.. للصراع على الكعكة والنفوذ..

وطبعا هذا الغباء لا يتحمله فقط المالكي بل ايران وسوريا.. فاشرنا قبل الانسحاب الامريكي.. بان ايران كانت اقوى حتى بمفاوضاتها مع امريكا بخصوص البرنامج النووي..لان طهران كانت تهدد القوات الامريكية المتواجدين بالعراق.. عبر المليشيات والمسلحين الذين تدعمهم ايران بمنطقة العراق.. حتى وصلت بانها تهدد بقتل واسر (5000) امريكي باليوم الواحد.. اذا ما ضربت امريكا ايران.. وتهديدات ايران كانت تكسبها اوراق لعب بالمفاوضات (ظريف – كيري).. ولكن بعد انسحاب امريكا فقدت ايران هذه الاوراق باللعب.. ومررت اتفاقية نووية تحضر على ايران امتلاك سلاح نووي..ويكون تحت مراقبة دولية صارمة.. ورفع التجميد عن عشرات المليارات لم يفعل..

اما سوريا كانت تدعم جماعات ومليشيات مسلحة تضرب القوات الامريكية.. ولكن بعد انسحاب امريكيا هذه الجماعات بدءت تضرب النظام السوري نفسه.. بعد انتفاء الحاجة لهذه الجماعات للنظام السوري..

ونسال ايضا (هل تعتقد يا المالكي بان العراق يحكم بحكم شيعي؟؟ )؟؟ فكيف تثبت ذلك ؟؟ فاذا ووسط وجنوب الشيعي مثال لاسوء منطقة بالعيش بالعالم ومنها بغداد.. وسوء خدمات وكهرباء مرعبة تفتك بالشيعة.. وفساد مهول يستنزف ثروات الشيعة العرب بمنطقة العراق… وكوردستان مستقلة باقليم واتحداك شرطي او جندي لبغداد يستطيع الدخول لكوردستان.. والمثلث السني لسنوات مقبرة للشيعة.. وجيش المالكي ويجري استنزافه .. والشيعة التركمان والشبك تم تهجيرهم وسبي نساءهم.. وحتى حشدكم الايراني الهوى والولاء.. ويجره قادته بذلك.. ادرك السستاني حقيقتهم..ولم يستقبل السستاني لا العامري ولا الخزعلي ولا ابو مهدي المهندس.. لادراك المرجعة حقيقة هؤلاء المشبوهه.

اما المخدرات تهرب من ايران لتفتك بالقيم الاجتماعية.. في الجنوب.. والعشائر تتحارب فيما بينها بسلاح مهرب من ايران.. ومليشيات ايران تسرح وتمرح.. والقطاعات الصناعية والزراعية والخدمية بالجنوب مهملة بتعمد واصرار من القوى التي حكمت بالمنطقة الخضراء.. من اجل هيمنة الصناعة والزراعة والكهرباء الرديئة القادمة من ايران.. فعن اي حكم شيعي تتحدث؟

وحتى فتوى الكفائي هي ليست جزء منكم يا المالكي.. لان السستاني سد الباب بوجهكم وبوجه السياسيين.. وفتوى الكفائي الي جندت عشرات الاف الشيعة العرب لا تمثلكم يا المالكي وهي خارج المؤسسة الحاكمة ببغداد.. فعن اي حكم للشيعة العرب تتحدث بعد ذلك ؟؟ فاعلم ان المكون الشيعي بمنطقة العراق هو اول ضحاياكم واكبر الخاسرين من حكمكم..وان من يحكم اليوم ببغداد هم شيعة ماما طهران وممثلي ايران.. ولا يمثلون المكون الشيعي العربي باي صلة..

…….

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr
………………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close