مهرجانُ زهورِ النصْرِ

عدنان الظاهر تمّوز 2017

مهرجانُ زهورِ النصْرِ
( عَرِّسْ إدبكْ إفرحْ هَلْهِلْ يا عراق : حُرّةٌ هي نينوى )
الزهرْةُ في الحفلةِ أنوارُ
تتراقصُ أنغاما
زنْبقةٌ تتشابكُ والأخرى ساقاً ساقا
يأخُذُها إيقاعُ اللحنِ طرائقَ شتّى
يصدى الرجعُ ويندى في طَقْسِ العُرْسِ الكُلّي
يصدحُ مسحوراً ” زُريابُ ”
يعزفُ ” إبراهيمُ المَوْصِلّي ”
ينشدُ ” عُثمانُ المُلاّ ” ويُرتّلُ ترتيلاً صوفيّا
(( أَشكانْ الدلالْ أشكانتْ أسبابو ))
موسيقى قَصَبِ المِزمارٍ المائيّ
الآيةُ في جبهةِ راياتِ النصرِ
حَرْفُ الخطِّ الذَهَبيِّ الكوفي
الحفلُ جَناحُ فرْاشاتٍ تعلو تصفيقا
وصناديدُ صقورِالحربيّةِ بَرّاً ـ جوّا
تَرقُلُ في طقسِ العُرْسِ العابقِ عِطْرا
كانتْ ” نينا ” قوساً للنصرِ وكانتْ تأزيرا
عَرْشاً أبيضَ يطفو للعُرْسِ وتاجاً محمولاً مائيّا
موسيقى موسيقى موسيقى
دقُّ كعوبِ الراقصِ في المرمرِ إيقاعُ حديدٍ مسقيٍّ مطروقِ
شررٌ يتطايرُ قَدْحاً ـ ضَبْحا
تتقّدُ الأنفُسُ حُمْراً سُكْراً نَصْرا
موسيقى موسيقى موسيقى
الحفلُ يكررها مهووسا ممسوسا
عينٌ تتوارى في الأخرى
يزدادُ ضَرامُ النشوةِ في كأسِ النصرِ بياناً رسميّاً مختوما
أنغامُ الأوتارِ صريحُ مقامِ ” اللامي ” القبّاني
تُغري ضُبّاطَ الإيقاعِ بشقِّ أديمِ طبولِ الحربِ
يُعلي السامرُ أنخابَ طقوسِ الزهرةِ في الحفلةِ إكليلاً إكيلا
ويظُّلُ الليلُ يُهدّجُ آياتِ النصرِ طويلا .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close