تحية عراقية!!

تحية عراقية!!

تحية للإنسان العراقي الغيور , الذي يذود عن حياض وطنه وأمنه وكرامته وسيادته , وتأريخه ومورثاته الثقافية والإنسانية الأصيلة.

تحية للإنسان العراقي المؤمن بحب الوطن , فحب الوطن من الإيمان.

تحية للإنسان العراقي الصامد الباسل الشجاع المقدام , المضحي المتوثب الشهم المغوار , المنطلق نحو الغد الأفضل والأمل والتقدم والبناء والعلاء.

تحية للإنسان العراقي الحرّ الذي في دمه لوطنه يدٌ سلفت ودَينٌ مُستحقُ , والذي يهتف بلسان قلبه وروحه وفكره “إذا الشعب يوما أراد الحياة …فلا بد أن يستجيب القدر”.

تحية للإنسان العراقي في جنوب وطنه وشرقه وغربه وشماله ووسطه , وجباله وسهوله وبواديه وأهواره ومدنه وقراه وأريافه , وأينما حلّ في ترحاله وغربته ومنافيه.

تحية للإنسان العراقي الطيب الرحيم الصادق الوفي المضياف الكريم , المترع بالخير والمودة والألفة والأخوة الوطنية والمحبة الإنسانية , النابعة من قلبه وروحه وسجيته النقية الطاهرة السامية.

تحية للإنسان العراقي الذي يحمل سلاحه بعزة وشرف وكبرياء , ليستعيد ملامح وطنه ويرسي دعائم الوطنية المعاصرة , والمواطنة الصالحة والعيش المشترك البديع السعيد.

تحية للإنسان العراقي الصابر المثابر المتمسك بقيمه وأخلاقه وتقاليده الإنسانية الباهية , والذي لا تزعزع إرادته عواصف الويلات وأعاصير التداعيات , وأهوال الحروب وزوابع الخطوب , فهو رمز المفاخر والرجوب.

تحية للإنسان العراقي المقهور المحروم المهموم الصابر , المتمسك بأرضه والمحب لشعبه وبلاده , والمحافظ على ملامحه وهويته الحضارية النبيلة.

تحية أملٍ وإيمانٍ بكرامته وسيادته وعزته , وبقدرته على الإنتصار على ألف هولاكو وهولاكو
وجنكيز خان!!

د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close