ياساسة مكوننا الأكبر ارحموا أهل البصرة وأبناء جلدتكم

نعيم الهاشمي الخفاجي
عندما تدخل مدينة البصرة ومن كافة مداخلها الأربعة وخاصة في وقت أليل تشاهد السنة احتراق الغاز المنبعثة من سرقات حقول نفط البصرة مرتفعة الى عنان السماء، نعم تصدير كميات كبيرة من نفط البصرة هو سرقة أموال شعب البصرة وعندما تتجول في شوارع المدينة تجدها لأنقل مأساة عن حال الناصرية والحي والشعلة والحبيبية والنجف والديوانية تجد فقراء يستجدون بل انا وجدت حالة إنسانية أم تتخلى عن اطفالها ووفق الله احد ابناء رفحاء خصص جزء من راتبه لهذه السيدة، شوارع مكتظة ازدحامات شديدة حالات فقر واضحة مستشفيات وان كان الأطباء والعاملين جيدين لكن خدمات معدومة ناس يصابون في جلطات خفيفه ويفترض يكون واجب المستشفى إدخالهم الى ردهات المرضى لاجراء عمليات قسطرة وعمليات تبديل الشرايين المتصلبة للاسف يقولون للمرضى عليكم في الراحةً في بيوتكم وجدت عوائل الكثير توقف عن الإنجاب بسبب قلة الراتب وغلاءالمعيشة، استعملت سيارات الأجرة في التنقل مابين بغداد وواسط والبصرة وكربلاءوالنجف قطعت مسافة ٥٠٠٠كيلو متر خلال تنقلاتي وبصفتي ككاتب وصحفي استطعت ان استمع لحديث الناس وجدت حالة غضب وتذمر من ابناء الشيعة ضد ساستهم وهذا منحى جدا خطير نصيحتي لساسة المكون الشيعي العراقي عليكم تصحيح الأخطاء ولا مناص من إقامة حكومة اقليم وسط وجنوب وتوفير العيش الكريم والكف عن رفع الشعارات واللغوة الزائدة مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close