أجراس حنين تُقرع في كاتدرائية ذاكرتي

أجراس حنين تُقرع في كاتدرائية ذاكرتي

ها هي أصداء رجع بعيد
تقرع أجراسها في كاتدرائية ذاكرتي..
فكم أحّن عودة إلى رحاب ذلك الزمن الغابر
حيث الزهد الدافئ بمسرات حنين و جمال
أن أعود بلهفة إليه …………………….
كعودة رضيع متضور إلى حضن أمه .
و ملك طريد إلى مملكته المسلوبة
أنا الذي ……………..
عنده الآن كل شيء …..
ولكنه لم يعد يساوي شيئا !.
في وسط هذه المقبرة الأنيقة
المسماة عالما ممتدا حولي
بكل خواء و جفاء

مهدي قاسم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close