الشعب المعذب و المنسي في غفوة ضمير العالم الميت :

الشعب المعذب و المنسي في غفوة ضمير العالم الميت :

يتعرض الشعب اليمني الذي كان معروفا بطيبته وكرمه وبنبل أخلاقه ، يتعرض لصنوف عدة من محن وكوارث سياسية وحروب تدميرية منظمة و حالات فقر مدقعة و أمراض معدية و خطيرة شتى ، تفتك به فتكا شرسا و بحصاد يومي متواصل ..
و لكن الأنكى من كل ذلك ، فإن كل هذه الفظائع والمآسي والمعاناة الرهيبة التي يعاني منها يوميا الشعب اليمني تجري أمام أنظار العالم ومسمعه وصمته المخزي ، دون أن يحرك ساكنا ، وكأن ما يجري هناك من فظائع و قسوة فما هي سوى مسرحيات ومشاهد درامية شكسبيرية تجري على مسرح الخيال والفنطازيات الخصبة ، وليس على أرض الواقع الصلب والقاسي الغليظ :
فثمة حرب طاحنة ـــ لا زالت جارية ــ وقد احرقت الأخضر و اليابس مدمرة بيوت الناس وشردتهم شذرا مذرا ، إلى جانب الفقر والمجاعة وانتشار الأمراض ومن ضمنها مرض الكوليرا و غيرها من أمراض معدية أخرى ، بتواز مع قلة الأدوية و المستلزمات الطبية والبشرية الضرورية الأخرى.
و العالم لا زال متفرجا / صامتا / و غير مكترث بالمرة ! ..
فها هي لمرة وأخرى …بل ولمئات مرات ………………………..
تجري عملية شراء ضمير العالم بصفقات أسلحة و إغراءات مالية أخرى ..
فتبا لهكذا عالم لامبال و غير مكترث ، و الذي باع ضمير في سوق النخاسة السياسية ..
مقابل ضمان صمته المخزي إزاء الجرائم المرتكبة بحق هذا الشعب أو ذاك .

مهدي قاسم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close