العوامية مابين طغيان ال سعود والصمت العالمي الجائر

لقد عزل آل سعود شعب السعودية وخصوصاً المنطقة الشرقية عن العالم بل جعلوا السعودية كالسجن الكبير ، سجن فيه كل شعب الجزيرة بما يحتوي من اختلافات مذهبية ، الجميع هم سجناء وحتى الوهابية الذين ساعدوا على سيطرة آل سعود واستمرارهم في الحكم ولكن هذه العائلة تستعملهم لتمرير أحكامها الظالمة بعد أن يغلفوها بغلاف ديني من أجل تسويقها في الداخل ويتم تقبلها بالخارج ، وقد أمتلك آل سعود أهم عاملان يكممون بها الأفواه عن الكلام ويوقفون الأقلام عن الكتابة ويغلقون بها الفضائيات ويخرسون الحكومات عن التصريحات ألا وهما المال والموقع الديني ، بهذين العاملين دمر آل سعود الدول وقتلوا الشعوب ، وجميع حكومات العالم و شعوبها تعرف حقيقة هذه العائلة الإجرامية ولكن لا حياة لمن تنادي ، فهذه اليمن الدولة المستقلة ذات السيادة يذبح شعبها ويدمر عمرانها وتتفشى بها الأمراض الوبائية التي نستها البشرية من منذ عشرات السنين كالكوليرا ، والعالم ينظر ويشاهد مجازر ال سعود في اليمن فلا يرمش له رمش ولا يتحرك له حاجب وقبلها كانت سوريا وقبلهما كان العراق ، وباقي الشعوب العربية لم تفلت من التدخلات السعودية الإرهابية التكفيرية كليبيا وتونس ومصر ،فدول وحكومات لم تستطع أن تفعل شيء أمام أعتى قوة إرهابية عرفتها البشرية تملك قوتان سحريتان في تغير الحقائق وتشويهها وتجمل الجرائم وتزينها ألا وهما المال والفتوى الدينية ، فكيف سيستطيع منطقة العوامية ذات الشعب الأعزل المسالم الذي لا يملك من الأدوات شيء إلا الإيمان بالله والصبر والإصرار على تحقيق الأهداف أمام هذه القوة الإجرامية العاتية التي لا تمتلك من الإنسانية شيء ولا تحترم القوانين السماوية أو الوضعية ، فالأمير الذي لا يحمل في رأسه إلا قوانين الصحراء والغزو والقنص هو يمثل القانون وهو الحاكم والقاضي ، فعقول بهذا المستوى من الوحشية والجهل والتخلف والتكفير والقساوة كيف سيواجهها أبناء العوامية الأبطال الذين غلقت عليهم كل الأبواب من إعلام وفضائيات وحتى مواقع التواصل الاجتماعي لم تستطع أن تنقل الصورة الحقيقية لإجرام آل سعود نتيجة التعتيم الرهيب الذي تقوم به القوى الأمنية السعودية على المجازر التي تقوم بها في العوامية ، فالعالم لا يعتمد عليه في الدفاع عن المظلومين أو تحقيق مطالبهم فجميع المؤسسات العالمية عبارة عن أدوات بيد القوى الكبرى المسيطرة على العالم وهذه تحركها المصالح ، يبقى على الشرفاء في جميع بقاع العالم أن يتكاتفوا في فضح جرائم آل سعود في العوامية ، وهذا يحتاج ضجة إعلامية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على بعض الفضائيات ذات الاستقلالية في تغطية أحداث العوامية الأليمة ، حتى لا نترك أبناء العوامية يذبحون بدم بارد ولا تدمر العوامية وتستباح ما بين طغيان آل سعود والصمت العالمي الجائر.

خضير العواد

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close