الكويت تعلن : لن نقبل اي سفير شيعي وداعش تنظيم سني محترم

اخبرت الحكومة الكويتية وزير الخارجية اللبناني بانها ترفض قبول اي سفير لبناني اذا كان شيعيا وفعلا سحبت وزارة الخارجية اللبنانية ترشيح سفيرها الجديد وهو شيعي .
وياتي هذا التصرف الطائفي الكويتي الحقير بعد شهرين من اعلان الامارات بانها لن تقبل اي سفير شيعي من لبنان والعراق بينما السعودية هي بالاساس ترفض اي سفير شيعي اومسيحي لانها اشترطت على لبنان ان يكون سفيرها من تيار المستقبل لسعد الحريري حصرا .
الحكومة الكويتية التي اعلنت مؤخرا حربا على الشيعة الكويتيين بحجة ان هناك مجموعة اطلقت عليها اسم خلية العبدلي كانت تخطط لعمل ارهابي وان اعضاءها اختفوا بعد صدور احكام قضائية ضدهم واتهمت فيها ايران وحزب الله اللبناني بمساعدتهم فقامت بطرد عدد من الدبلوماسيين الايرانيين واعلنت رفضها قبول اي سفير شيعي لبناني لديها والموقع حاليا شاغر .
في نفس الوقت تسمح الحكومة الكويتية للمنتمين الى داعش الى السفر و العودة الى الكويت ونشر البيانات والقاء المحاضرات ومنهم نواب في البرلمان الكويتي بحجة انه لا يوجد قانون كويتي يجرم ويمنع الانتماء لداعش وان الكويتيين الذين يلتحقون بداعش ويقتلون ويذبحون لا يحاسبون في الكويت اذا رجعوا لانهم لم يرتكبوا جرائمهم على الاراضي الكويتية .
ولذلك لازال شافي العجمي الارهابي الداعشي و الاستاذ في كلية الشريعة في الكويت يمارس عمله ويلقي محاضرات رغم انه اعلن بشكل علني في تجمع كبير لداعش في الكويتي انه يفتخر بانه نحر طفل شيعي في سوريا وان يطلب اعطاءه عشرة من الشيعة ليتلذذ بذبحهم .
تصوروا دكتور في شريعة اهل السنة مذهب ال الصباح يعترف بالصوت و الصورة وامام جمهوركبيربانه ذبح طفل شيعي وانه يريد التلذذ بذبح عشرة من الشيعة و الحكومة الكويتية تعتبرها حرية رأي ولايزال يمارس عمله في الجامعة وهو يدرس مادة الشريعة الداعشية السنية فهل هناك طائفية اكثرمن هذه ؟
البعض يبرر تصرف الحكومة الكويتية بانه خنوع للضغوط السعودية التي تحذر ال الصباح من المساس بعملاء السعودية في الكويت من نواب برلمان وغيرهم خصوصا ممن يحملون الحنسية السعودية اضافة الى الكويتية و البعض الاخر يقول بان هذه الاجراءات ضد الشيعة هي ترضية للسعودية لان الكويت لم تقف معها ضد قطر وان حكومة ال صباح وعدت السعودية بعدم قبول سفير عراقي شيعي بعد انتهاء مهام السفير الحالي .
ان حكومة ال الصباح هي اول حكومةخليجية تشرعن وجود داعش وتحميه حيث لداعش سبعة نواب في البرلمان اكثرهم اشترك في عمليات ارهابية في سوريا ونشروا صور لهم وهم يحملون الاسلحة ويطلقون القذائف وانهم يجمعون بشكل رسمي تبرعات للارهابيين وفي نفس الوقت تقول الحكومة بانها ضدالارهاب .
وفي موضوع خلية العبدلي التي يتهمونفيها الشيعة فان قوات الامن الكويتية كانت تهاجم منازل الشيعة وتحبس العائلة في غرفة واحدة وتفتش البيت لتضع الاسلحة التي قالوا بانهم وجدوها في بيوتهم ويكسروا الاثاث وبالتالي يقولون بانهم وجدوا اسلحة دون السماح لافراد العائلة بحضور التفتيش كما ان وسائل الاعلام كانت تنتظر في الخارج لاكثرمن نصف ساعة حتى يسمح لها بالدخول لتصويرالاسلحة التي يقول الامن الكويتي بانه وجدها بعدان يكون قد وضعها هو .
طائفية ال الصباح ستؤدي في النهاية الى زوال حكمهم وهو هدف سعودي قديم
لاسفير شيعي في الكويت والامارات والسعودية و البحرين فعلا انها ليست طائفية يا شيعة ( السبهان) .

محمد العبد الله

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close