ومضة قصصية خاطفة : محكوما بالأمل و بطولة العيش

ومضة قصصية خاطفة : محكوما بالأمل و بطولة العيش

همس لنفسه كأنما يحاور نفسه قائلا :
ــ طالما أنا محكوم ببطولة عيش لا إراديا ، يوما بعد يوم ،
وبالغريزة اندفاعا غامضا ،
و انتظارا توّاقا لما هو سيأتي جميلا مفاجئا ،
فكل صباحات أيامي مخضرة بزنابق أمل وبراعم مسرات .
ترن كأجراس يقظة عند حافة أحلامي .
أنا المحكوم بأمل مديد يرافقني كظلي .
فذلك هو قدري الجميل حينا
و الغليظ القاسي حينا آخر.
أهلا به و سهلا !.

مهدي قاسم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close