السعودية الهمجية في لجنة حقوق الانسان

رشيد سلمان
المهزلة المعيبة تتكرر بإعادة انتخاب مملكة قطع رؤوس الابرياء بالسيوف في لجنة حقوق الانسان للأمم المتحدة.
في المرة الاولى تم ترشيح المملكة الهمجية للجنة حقوق الانسان بناء على طلب بريطانيا و امريكا و فرنسا و المانيا لغرض رفع اسم السعودية من قائمة رعاية الارهاب وتم انتخابها بدفع الرشاوى.
لم تكتف الدول (الديمقراطية) الاربعة بذلك فطلبت من اعضاء اللجنة عددهم 47 انتخاب المملكة الهمجية لرئاسة اللجنة و تم ذلك بالرشاوى.
الذنب ليس ذنب المملكة الهمجية بل ذنب الدول الاربعة التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان بينما هي تحتضن مملكة تقطع رؤوس الابرياء بالسيوف و تفرض على الناس ما يأكلون و يشربون و ما يلبسون.
هذه الدول الاربعة لا تكتفي بتزّويد مملكة الارهاب بالقنابل العنقودية المحرمة دوليا لقتل اليمنيين حتى في المستشفيات بل خبراؤها يحدّدون الاهداف و طياروها يدربون الطيار السعوي الغبي على القصف.
هذه الدول الاربعة تحتضن المملكة راعية الارهاب في العالم بينما مفخخات آل سعود تقتل مواطنيهم في الملاهي و الشوارع و المتنزهات و الكنائس بسبب بيع السلاح لان ثمنه اغلى من ارواح مواطنيهم.
باختصار: وجود المملكة الهمجية في لجنة حقوق الانسان جريمة تتحمل عواقبها امريكا و بريطانيا و فرنسا و المانيا و الامم المتحدة.
فساد هذه الدول الاربعة افسد الامم المتحدة و لجانها و افسد العالم لان الدولار لدى قادتها اغلى حتي من ارواح مواطنيهم.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close