ديمقراطيتهم وديمقراطيتهم

في مراسيم اداء اليمين الدستورية يتضح جليا الفرق بين ديمقراطية الكفار وديمقراطية الاسلاميين!

دونالد ترامب الذي ادى اليمين قبل اشهر كان الى جانبه خمسة رؤساء تناوبوا قبله على حكم امريكا، فكانوا دعما معنويا له، وتراكما للخبرة،

وقبل يومين لم يحضر اي رئيس سابق(إلا الخامنائي وبصفته المرشد الاعلى) حينما ادى الاسلامي روحاني في ايران اليمين الدستوريةكسابع وئيس منذ تاسيس الجمهورية الاسلامية الايرانية!

والسبب ان الرئيس الاول(بني صدر) خان وهرب الى اوربا.!والثاني(رجائي) تمت تصفيته جسديا!

والثالث لم يحضر كرئيس، بل مرشد على.

والرابع(الرفسنجاني) مات مسموما ومرميا في مسبحه وفقا لتصريح ابنته فائزة، وابنه المعتقل الان بتهمة الفساد.

اما الخامس ( الخاتمي) فهو الان يقضي حبيسا في بيته بعد الحكم عليه بالاقامة الجبرية!

السادس كان الرئيس المتدين جدا احمدي نجاد، وهو الان يواجه تهمة اختلاس 19 مليار دولار من الخزينة الايرانية وسرقة برج نفطي عائم!

هذا هو الفرق بين الديمقراطيتين.

سلام جبار عطية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close