روح المواطنة مكسب إنتزعه الأبطال في سوح القتال

بقلم عبد الهادي كاظم الحميري

خلال عمليات تحرير الرمادي استوقفني أحد التقارير الحربية المعروضة في التلفزيون من الرمادي ، حيث ظهر فيه أحد القادة العسكريين الميدانيين الكبار ليقول للمراسل بعفوية أنه أوقف هجوم قواته على الدواعش عندما إكتشف أن هناك عوائل محصورة في طريق تقدمها وإنه سيستأنف التقدم بعد تأمين إخلاء هذه العوائل

عندها أيقنت أن النصر قادم لأن العراق قد أفرز قادة لا يستعجلون النصر على أشلاء الأبرياء من مواطنيهم ويقدمون سلامة المواطن على حصاد الأمجاد لشخصهم .

وفي معارك تحرير الموصل تجسد بصورة لا تقبل الشك إيمان القادة الميدانيين بوضع سلامة المواطن العراقي فوق كل إعتبار ووثقت القنوات الفضائية المحلية والأجنبية مروءة وإيثار قادة و جنود جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الإتحادية والحشد الشعبي والجيش العراقي الذين آثروا سلامة المواطن على سلامتهم وتقاسموا قوتهم ومائهم وأدويتهم مع المواطن الناجي لتوه من جحيم داعش .

كان المحرك الأساسي لإقدام المقاتلين في الحروب منذ قديم الزمان والذي بعثت داعش الروح فيه مجددا في هذا الزمان هو الطمع في الجنس (السبايا) والمال ( النهب ) واطلاق الغرائز الحيوانية التي نجحت الحضارة البشرية في كبتها عبر العصور , وقد برع الدهاة المستفيدون من الغزوات والحروب منذ الأزل في اختراع المبرارات والشعارات لسوق المغفلين من المساكين ( ابناء الخايبة) على مر العصور الى أتون المحارق وهم يرقصون على أكتاف الموت مغتبطين جذلين.

النصر في الحرب من أجل المواطن الذي حققه الأبطال يصارع اليوم آثار المتلازمة التي إستحوذت على عقول العراقيين منذ بزوغ عصر النكبات في نسب كل نصر الى الأجنبي ونسب كل خيبة وكارثة الى الأجنبي أيضا وبهذا يقتل العراقي في نفسه كل بارقة أمل تسلبه التلذذ بالكآبة المستدامة التي يعيش فيها وتحرمه طعم المبيت حانقا مظلوما .

ويصارع أيضا تحرك الطبقات السياسية والجهات المستفيدة المخزي لسلب المكسب العراقي الأكبر المتمثل في عودة روح المواطنة الذي إنتزعه المقاتلون في أرض المعركة من خلال تقديم سلامة المواطن على سلامتهم وتجسيد حقوق الإنسان تحت خط النار وإحباط شعور العراقي بأنه فاعل وليس يائس مدحور يتصرف الأجانب بمصيره بعد أن حاز أداء العراقيين بإعجاب و تقدير الأجانب أنفسهم من قادة سياسيين وعسكريين كالرئيس الفرنسي ورئيسة وزراء بريطانيا وقادة التحالف من العسكريين الامريكيين الكباروإنفتاح الدول العربية والأجنبية على العراق .

في ليل سهاد النازحين من الجوع والبرد والحر في خيام النزوح وفي ليل سهاد الفقراء في الأكواخ ومدن الصفيح والمباني المدمرة في طول ارض العراق وعرضها آن الأوان أن تترك بذرة الوطنية والإنسانية والثقة بالنفس والمستقبل تنمو في قلوب العراقيين جميعا لتنتج للغلابة عراق الأمان والإحسان وحقوق الإنسان .

تقول أساطير الأولين أن طائر العنقاء الجديد يولد من رماد طائر العنقاء المحترق والعراق الجديد ممكن أن يولد من رماد العراق الذي إحترق أو كاد .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close