غليان إلا ربع..شهامة كويتية في ذكرى الغزو

القاضي منير حداد

صادفت الذكرى الـ 27 لغزو الطاغية المقبور صدام حسين، دولة الكويت الشقيقة، يوم 2 آب 1990 المشؤوم، موجة حر غير مسبوقة في تاريخ الأنواء الجوية العراقية.

الحكومة الكويتية وعلى لسان سمو الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح، في خطابه بالمناسبة.. يوم الأربعاء 2 آب 2017، ثمن المواقف النبيلة، التي: “لن ينساها الشعب الكويتي وستظل ماثلة في ذاكرته، متمنيًا موفور الصحة والعافية وللعلاقات المتميزة بين دولة الكويت والدول الشقيقة والصديقة كل التطور والنماء”.

حملت الخطبة مضموناً ذا رؤية تتأمل المستقبل، وتؤسس له مستفيدة من الموعظة الكبرى الكامنة في مآسي الماضي، مشيراً الى تفتيت عقد الماضي، وجعلها مخصبات لحسن نماء الآتي، على أرض السلام والمحبة الإنسانية، القائمة على حضارة الروح…

وما يؤكد موقف حكومة وشعب دولة الكويت الشقيقة، ميدانياً.. على أرض الواقع، هو إقدامها على إهداء مستشفى مجهزٍ بأحدث المستلزمات، للبصرة.. تكفلت الكويت ببنائه وتزويده بكل متطلبات الديمومة، في تقديم الخدمات لأهالي البصرة.

الى جانب تكفلها ببناء مدارس وإعمار بيوت ودوائر ومستشفيات تضررت جراء العمليات العسكرية، في المناطق التي دمرها الإرهاب، وتستعد لعقد مؤتمر يجمع الدول المانحة بغية إعمار العراق، برعاية كويتية خالصة، تنظم المانحين وتحث المستثمرين ورؤوس الأموال لإزاحة خراب الإرهاب…

فالكويت برغم عمق الجراح الغائرة في الذاكرة، تنظر للجزء المملوء من الكأس وليس الفارغ، لم تضع نصب عينيها العراقيين الذي إقتحموا الشرعية الإنسانية قبل إختراق الشرعية الدولية لأمارة الكويت الشقيقة وشعبها السيد بحق.. إنما تَحْضُر أمامها شهادة 150 ضابطاً رفضوا إحتلال أرضِ مسلمة مسالمة شقيقة؛ فأعدمهم صدام على حدود الكويت ولم ينثنوا، وفتوى المرجعية العليا، في النجف، بتحريم المكوث في الجيش الغازي طالبين الهروب من العسكرية كتكليف شرعي، وإن الصلاة فيها باطلة على أي عراقي غاز، والييع والشراء محرم على العراقيين فيها، محجمين عن دخول الكويت أو البقاء فيها، حتى بلغت حالات الهروب في الجيش العراقي.. حينها، أكثر من ثلاثة أرباع تعداده! ما عدا جماعة صدام وحاشيته وأبناء عمومته وأفراد عشيرته و… من سار على سبيله نحو جهنم!

والشعب العراقي قاطبة مستفز، الى درجة إتقاد شرارة إنتفاضة آذار 1991، في أعقاب هزيمة صدام في الكويت، التي أدت الى إنهيار حكمه؛ فتشبث بصواريخ الأرض أرض، يسقطها على الشعب العراقي الذي أسقطه معه في هاوية 9 نيسان 2003 و… يحاول العراقيون الخروج من بئر الفساد والإرهاب وشحة الخدمات وإنفلات الأمن، منتظرين سيارةً يبعثون وِردَهُم: “يا بشرى هذا غلام”! فهو يتهلب.. الآن، بموجة حر بلغت 70 درجة مئوية، أي ثلاثة أرباع الغليان، والحكومة غير معنية بدرء أثرها عن قطاعات الشعب الذي أشعلت الشمس أسلاف أسلافه، من دون أن تتحرك الجهات المعنية لتقديم المساعدة، لكن تجيء سلسلة مبادرات الكويت تطفئ لظى حريقه، بنسيان “دكة 2 آب 1990الناقصة” وتسويتها بدفق من محبة ترجمتها الى خدمات فعلية، كما أسلفنا.. إهداء مستشفى للبصرة وإعمار المدارس والبيوت ضرها الإرهاب في إنموذج فائق الشهامة، من دولة الكويت.. أميراً وشعباً، رأبت التصدعات التي خلفتها تخبطات الطاغية وما تلاه في العراق!

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close