(الزمان) تستطلع إقليم البحر الأسود في الشمال التركي (1)

 

غيرسون جوهرة البحر الأسود و جزيرة المحاربات الأمازونيات تجعل الرجال يخافون من نسائهم

حمدي العطار

رحلتنا الى مدن تركية تمتد على ساحل البحر الاسود، والتي ستشمل (غيرسون – أوزنجول- أدوردو- سامسون- طرابزون) تلك الاراضي التي أزدهرت على مر العصور لموقعها التجاري كونها بوابة تجارية لأيران وجنوب شرق القوقاز،كما تعد من أغلى المراكز السياحية في تركيا لجمال طبيعتها وأخضرار جبالها وأنسياب شلالاتها بالمياه العذبة،سفر العراقيين – كسياح-  لتلك المدن قليل ونادر بسبب كلفة الرحلة ولأن الخليجيين يقضون الاسابيع واكثر من الشهر في هذا الساحل الجميل والممتع وهؤلاء لا تهمهم امام (ونساتهم) الثمن الغالي!لكن يمكن أن تجد العراقيين منتظرين موافقة الهجرة في مدن من اقليم البحر الاسود بأمر من السلطات التركية (اقامة  أجبارية ) وهذا النوع لا يمكن ان تعده من فئة السياح؟!

وصلنا الى احدى مدن ساحل البحر الاسود (غيرسون) استقلبتنا المدينة بزخات من المطر الناعم ، وسبب أختيار هذه المدينة اولا لأنها الارخص من ناحية الاقامة في الفنادق  وتقع في وسط المدن الساحلية ،وفيها جزيرة سنقوم بزيارتها كما تتصف بالهدوء (اكثر مما ينبغي) ومثلنا من زار أسطنبول وبورصة وأنطاليا ومارماريس قد لا يصدق بأن تكون (غيرسون) مدينة تركية.

كان برنامج الرحلة التي يطلق عليها رحلة الى (طرابزون) و الاصح ان يقال الى (اقليم البحر الاسود) والذي يضم  خمس مدن تقع على ساحل البحر الاسود ولعل أشهرها وأجملها هي (طرابزون)،الشركة السياحية الوحيدة التي تسير رحلات الى البحر الاسود تعلن الرحلة بأسم طرابزون ،ولكن أتضح بأن هناك تعديلاً بالبرنامج اذ ان رحلتنا كانت بغداد – اسطنبول – غيرسون،وقد يرجع هذا الى سوء الاحول المناخية في اسطنبول وما تعرضت له من عواصف وأمطار خلال الايام الماضية، شخصيا كنت متشوقاً بشكل شديد لمشاهدة اقليم البحر الاسود لأنني قد زرت اسطنبول لمرات عديدة!كما أنني كنت اتصور ستكون اقامتنا الدائمية في مدينة طرابزون ومنها ننطلق الى زيارة باقي مدن اقليم البحر الاسود! لكنني كنت واهما لأنه اتضح لنا ان الغلاء الفاحش لفنادق طرابزون بسب كثرة السياح من دول الخليج لهذه المدينة ليس فقط جعل الشركة لا تفكر بأقامتنا في طرابزون بل حتى اننا سوف نزور طرابزون ليوم واحد ولا نقضي الليلة  هناك، ويبدو أن أجور الرحلة البالغة 1150 دولاراً لا تساوي شيئا امام ما ينفقه الخليجيون في تلك المدينة من اجل الاقامة!

غيرسون بلد الكرز والبندق

تشتهر غيرسون بعدة مزايا ومواصفات واساطير تاريخية وزراعية وطبيعية،ويكفي انها المصدر الرئيس للكرز والبندق في تركيا ومنها اشتق اسم المدينة في  العصر الروماني (ديار كرز) – غيروسون- تملك هذه المدينة طبيعة جميلة يغطي الاخضرار جميع المرتفعات فيها ،وتمتاز بوجود ما يلي (جبل الضباب) وهو الحاجز الطبيعي بينها وبين طرابزون الذي تبعد 175 كم وفي جبل الضباب تقام حفلات الشواء، وهناك ايضا (هضبة بكتاش) وتشتهر بوجود الفنادق الخشبية التي تمتد على تلك الهضبة بمنظر يشبه اللوحات التشكيلية للفنانين الانطباعيين، اما الانهار والشلالات فتجدها في هضبة (كولاك كايا)،ولا يمكن ان يفوتك زيارة متحف غيرسون وكنيسة غورغا البيزنطية والتي تحولت سنة 1988 الى متحف وفيها ستجد الاثار التاريخية منذ فجر التاريخ حتى حضارة الخلافة العثمانية،ويمكن زيارة جامع حجي مقيات التاريخي الذي شيده هذا الحاج بهذه المدينة سنة 1661 .

معالم سياحية تمثل جمال الطبيعة واذا كانت عبارة تركيا جنة الارض منتشرة في كل مكان فأكيد غيرسون التي تسمى درة البحر الاسود من أجمل مناطق الجنة الارضية لجمال طبيعتها والهدوء الذي يخيم على هذا الجمال الخلاب.تاريخيا من استوطن غيرسون هم قبائل ليبلاتوس وتوالى على السيطرة عليها اليونانيون والرومان والبيزنطيون حتى تمكن الاتراك من السيطرة على غيرسون عن طريق (امير سلمان)  التركماني تضم غيرسون الجزيرة الوحيدة في البحر الاسود وتبعد 11كم عن الشاطئ وهي تحيط بها الاشجار الكثيفة وتحتوي على 17 نوعاً من الاعشاب، وفي هذه الجزيرة تسكن ارواح  الفتيات الامازونيات العاريات اللاواتي كن يكرهن الرجال الى حد قتلهم والتخلص حتى من المولود اذا كان ذكرا ومملكة الامازون التي نشرت الرعب في البحر الاسود كانت ماثلة  في خيالي قبل الذهاب الى تلك الجزيرة المثيرة  ،ولهذه الاسطوره والحلم الذي راودني قبل زيارة جزيرة غيرسون لنا قصةأخرى!!

جزيرة غيرسون ومحاربات الأمازون

كان من المفروض أن يكون اليوم مخصصاً لزيارة جزيرة غيرسون، التي اعرف عنها بأنها جزيرة كانت سابقا مقرا (للمحاربات الامازون) والامازونيات هن قبيلة نسائية لا تقبل أن يعيش بينهم الرجال بل حتى الاطفال من الذكور الذين يولدون من الامازونيات مصيرهم الموت!وضعت هذه القبيلة هدفا لها هو أذلال الرجال والانتقام منهم! حاليا لا وجود لأي قبيلة  امازونية على الرغم من أن هناك في البرازيل ما يسمى (غابات الامازون) وقد جاءت هذه التسمية من شخص اسمه (فراشسكو) وهو يمارس الصيد في نهر الامازون ذكر بأنه شاهد نساء عاريات من دون ثدي ايمن (كانت الامازونيات يقطعن الثدي الايمن لأنه قد يعوقهن من رمي السهام عند القتال مع الرجال) بين الادغال  لذلك سميت الغابات والنهر بهذا الاسم، أما المؤرخ الاغريقي الشهير (هيردوت)فقد اكد بما لا يقبل الشك بأن الاغريق خاضوا حربا شرسة ضد الامازونيات حتى هزموهن وقتلوا وأسروا الكثير منهن!

مغامرة خطيرة

كانت تدور برأسي هذه المعلومات بينما أشتد المطر في غيرسون، وعند المطر لا توجد سفينة (عبارة) تبحر لتوصلك الى تلك الجزيرة المثيرة،لذلك قررت أن أخرج وحدي وأسير على ساحل البحر الاسود فهو بلون ماؤه الاسود يعطي شعورا وأحساسا يدفعك الى التأمل وحب المغامرة،في ذلك الاثناء جاء زورق تقوده فتاة ترتدي ملابس تشبه ما كان يرتديه محاربات  الامازون !كانت شقراء جميلة شعرها الاصفر يغطي جزءاً من جسدها العاري ويزيده أثارة ، ملامحها صارمة ونظراتها شهوانية مغرية، سألتني :- هل تريد أن تذهب الى جزيرة غيرسون؟ نعم لكن المطر الغى الرحلة وقد تأجلت الى الغد! قالت:- المطر في غيرسون لا يتوقف أبدا، أنا اوصلك بسرعة لترى الجزيرة واعود بك الى نفس المكان بعشرة ليرات فقط – كانت اجرة الذهاب الى الجزيرة مع الكروب 35 ليرة- اردت ان اعتذر عن طلبها بحجة الكروب واسرتي ، لكنها اقنعتني سريعا والجمال مقنع دائما وهي حينما تتكلم يهتز جسدها من الحماس الذي تملكه، اركب خلفي ولا تخف لا احد سوف يحس بك او بغيابك لأن رحلتنا لا تستغرق اكثر من نصف ساعة – بينما رحلة الكروب تستغرق ساعتين- هاجس غريب تملكني فأطعتها وركبت خلفها ممسكا بقوة بخصرها البرونزي اللون !

جزيرة النساء في غيرسون

بعد ان توقف المطر كانت زيارتنا الى جزيرة النساء (الامازونيات) وهي تبعد 12 كم من الشاطئ،كان الذهاب اليها مجانا وبعد ملاحظة دوائر السياحة في المدينة اهتمام السياح بهذه الجزيرة سارعو الى جعل النقل والدخول اليها مع الاستماع الى مرشد سياحي تركي بمبلغ 35 ليرة اي 10 دولارات، في العبارة التي تقلنا الى الجزيرة سوف تتمتع بالمناظر الطبيعية الجميلة على الساحل ومع انغام الموسيقى والغناء التركي هناك فتيات يضمن بالرقص ليكون كرنفالاً بحرياً جميل، الجزيرة تحيط بها الشجيرات الخضراء الكثيفة وهناك ما يطلق عليه (صخرة حمزه) والاتراك يؤكدون بأنها صخرة مباركة!

المرشدة السياحية كانت في منتهى الجدية وهي تشرح لنا تاريخ هذه الجزيرة وكذلك سيطرة المحاربات الامازونية لفترة طويلة عليها ونشر الرعب في البحر الاسود،في نهاية الجولة بعد التعرف على المعبد وكذلك التحصينات في الجزيرة تم التقاط الصور التذكارية مع شاب وفتاة يرتدون ملابس الامازونية.وبسرعة فائقة ومخيفة اوصلتني الى الجزيرة وانا اسير امامها احسست بأن شيء بدأ يدفعني بألم! التفت فرأيت الفتاة تحمل رمحا وتدفعني به قائلة انت الان اسير في جزيرة محاربات الامازون،مملكتنا (الامازون) وتعني هذه الكلمة (بدون رجل) نحن لا نحتاج الى الرجال في حياتنا ونتخلص منهم بالقتل وانت وقعت اسيرا والاسير يقتل!تماسكت لكي استطيع استيعاب الموقف،وحاولت الدفاع ليس عن نفسي بل عن كل الرجال،خطأ انتم نساء تحتاجون الى الرجال مهما كان الرجال في نظركم سيئين فهم يستحقون البقاء على الاقل من أجل (الجنس) نظرت الي وشرارة تنطلق من عينيها الزرقاوتين وهي تهددني بالرمح!أقصد من أجل التكاثر لأنكم أذا لم تنجبون فسوف تنقرضون لا سمح الله! ردت قائلة :- لدينا حل لهذه المشكلة في كل سنة ولمرة واحدة نقوم برحلة جماعية الى احدى المدن القديمة ننصب الخيم ونمارس الجنس من رجال المدن لمرة واحدة ونعود من رحلة التكاثر السنوية وبعد الحمل اذا كان المولود ذكراً يتم قتله واذا كانت أنثى تستقبل بالأحتفال والسعادة! طيب بحروبكم مع الرجال لا يصدف ان يكون لديكم اسرى ام انتم تقتلون جميع الرجال؟

اعتبروني اسيرا لديكم؟ هل تعلم ما هي عقوبة الاسير ! هو يصبح عبداً لسيدته المحاربة يطبخ ويغسل الملابس وينظف البيت وحينما تأمره أن يشاركها بالفراش فعليه الطاعة والتنفيذ وعدم الرفض والا قطعت رأسه!! قلت لها موافق انا على هذه الشروط،كأنها لم تسمعني رفعت صوتي عاليا موافق ارجوك ان اكون عبدا لك يا جميلة الامازون !  تركتني مبتعدة حتى أختفت، تساءلت ما معنى هذا؟ فركت بأ صابعي عيوني وشاهدت نفسي مضرجا بحبات العرق وانا نائم بجانب زوجتي في الفندق ولم يكن الفجر قد جاء !

يتبع

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close