الموصل وتحديات ما بعد التحرير

همام السليم *
(نينوى)
بعد اكثر من ثلثي عام على انطلاق معركة تحرير الموصل من عصابات داعش احتفل العراقيون ومعهم العالم يوم 10 تموز 2017 بإعلان النصر الكبير على داعش وتحرير مدينة الموصل _ التي اعلن منها التنظيم خلافته المزعومة_ وشهدت مدن العراق احتفالات شعبية عارمة واتصل معظم قادة العالم ورؤسائه لتهنئة الحكومة العراقية بالنصر العظيم للقوات العراقية المسلحة بمختلف تشكيلاتها ومسمياتها.
هنا اكملت القوات المسلحة المهمة المناطة بها ( تحرير المدينة وانقاذ المدنيين) وبعد ان سكتت البنادق ستنتقل الموصل من مرحلة العمليات العسكرية الى مرحلة اعادة الاستقرار والبناء والاعمار وعليه فإنها سوف تواجه العديد من التحديات و المعضلات يمكننا تناولها كما يأتي:
تحديات المرحلة الانتقالية :
1- التحديات السياسية: وتتمثل بغياب التوافق السياسي والأجندات المتضاربة بين اعضاء حكومة نينوى المحلية ، فهل سنشهد خلافات وانقسامات سياسية حادة داخل الحكومة المحلية للمحافظة؟ وكيف سينعكس عدم الاستقرار السياسي على عملية اعادة الاستقرار والحياة الطبيعية للمدينة ؟
2- التحديات الامنية: وتتمثل بمشاكل مسك الارض وصراع النفوذ بين مختلف الحشود الذي سيطغى على مشدها الامني مستقبلاً، والتعامل مع من عناصر داعش ومؤيديه وعوائلهم، فضلاً عن تفعيل العمل الشرطوي واعادة النظام وحكم القانون بعد غيابهما لثلاث سنوات، وهل ستتمكن الحكومتان المركزية والمحلية والقيادات الأمنية من التصدي لتلك المشاكل والتحديات ؟
3- التحديات الاجتماعية: ومنها محاولة اعادة الثقة بين المواطن الموصلي واخيه العراقي بعد ان شوهة داعش سمعة الموصل واهلها، واعادة الثقة بين مواطنين الموصل انفسهم، ومصير الاطفال لأب متوفي وعقد زواجه غير حكومي ومنحهم حقهم بالهوية والجنسية من عدمها ، وكيفية التعامل مع عوائل الدواعش هل سيتم عزلهم بمخيمات خاصة ؟ وما هي اثار ذلك مستقبلاً ؟ ام سيتركون في اماكنهم للعيش مع عوائل ضحايا داعش في مكان واحد وكيف سيمكن تقنين ذلك ؟
4- تحدي التطرف: فكيف ستتم محاربة التكفير والتطرف والفكر المنحرف الذي خلفه داعش في المجتمع ؟ وما هو دور المدرسة والمسجد في ذلك ؟ وهل يمكن للتربوي ورجل الدين ان يسهمان في محاربة التطرف والقضاء عليه ؟
5- تحديات اعادة الاستقرار: المتمثلة بإعادة البنى التحتية للمدينة وتعويض المتضررين واعادة النازحين واعادة الحياة الطبيعية للمدينة، وكيف يمكن اعادة البنى التحتية والخدمات الحيوية للمدينة ؟ كيف سيدار ملف اعادة الاعمار ومن سيتولى ادارته ؟ وماهي آليات الاعمار والتعويض وكيف سيتم صرف مبالغ اعادة النازحين ؟

سنتناول تلك التحديات وغيرها بشيىء من التفصيل ومحاولة الاجابة على ابرز الاسئلة المطروحة اعلاه وايجاد حلول لتذليل العقبات وفقاً لمحاور عدة سنتناولها في سلسلة مقالات لاحقة ان شاء الله .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*كاتب وباحث عراقي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close