إيران تدخلت في محمد الحججي والسعودية في المحيسن

نعيم الهاشمي الخفاجي

يوميا نسمع فضائيات وصحافة العربان حول التدخل والنفوذ اﻹيراني، وبات حرام وجريمة عن أبناء الشيعة في الدول العربية في المطالبة في أبسط حقوقهم فيتم اتهامهم بالعمالة للفرس، والعجيب كل مؤسسي المذاهب السنية علماء فرس وكذلك الحال مع أئمة الحديث وخاصة أصحاب الصحاح الستة أو بالأحرى اﻷبواب السته للتدريب على الرمي المدفعي، ياسبحان الله درسنا الابواب السته في مدرسة المدفعية ووجدت صحاح سته لسبي وقتل من يخالف هؤلاء القوم وحتى لو كان الخلاف لايمس اصل العقيدة، تناقلت وسائل الاعلام وبالذات اعلام العربان خبر أسر شاب ايراني اسمه محمد الحججي كان يقاتل الدواعش في سوريا وتم تعذيبه وقتله بطريقة بشعة، وفي المقابل تم عرض مئات الصور لقادة مجاميع ارهابية يحملون الجنسية السعودية متورطين بذبح الشعب السوري والعراقي ومن ضمن هؤلاء مفتي داعش في حلب وادلب الارهابي السعودي عبدالله المحيسني والذي قام بذبح آلاف المواطنين السوريين من أبناء حلب وادلب، هناك نموذجان للتدخل الخارجي في سوريا والعراق من قبل إيران والسعودية، إيران قدمت مقاتلين ومستشارين وأسلحة وعتاد لمقاتلة داعش، والسعودية صدرت فتاوى أسلحة دمار شامل وبهائم مفخخة وأسلحة وأموال طائلة لدعم العصابات لتنظيم القاعدة كجبهة النصرة وجيش الاسلام والجيش الحر وداعش، ايران قدمت الشهيد محمد الحججي قاتل الدواعش ببسالة، والسعودية ارسلت زعماء لقيادة القاعدة والنصرة وداعش مواطنين سعوديين منهم المجرم عبدالله المحيسني والذي دمر وخرب وحطم مدينة حلب وقتل الاف الاطفال والنساء من ابناء الشعب السوري للاسف كما قال صديقي الغالي الاعلامي كريم بدر الضمير العربي أعور وعبر شاشة قناة الجزيرة الضمير العربي أعور وفعلا أعور مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close