يا مقتدى الملك سلمان ابوك و ليس ابونا

احمد كاظم
في مديحه الوافر للسعودية في جريدة الشرق الاوسط الشرج الاوسع ذكر البهلول ان السعودية اي الملك سلمان (اب للكل) يا بهلول انه ابوك و هنيئا لك و لكنه ليس ابونا.
البهلول في سباق مع حرامي الجادرية لكسب رضى الملك سلمان و لكن الحرامي وضع شروط مسبقة لكسب (الابوّة).
البهلول وصف الملك سلمان (خادم الحرمين الشريفين) بينما هو دنّسهما بالمسكرات و وطنين من المدمنات التي جلبها احد امرائه في طائرته في مطار بيروت.

سؤال: ماذا يريد البهلول و تارة هو ليبرالي و اخري مفتي الكوفة و ثالثة مفتي الوهابية؟
الجواب لا يعلمه الا الله عز و جل لان البهلول لا عقل له يتأرجح بين هذا و ذاك بدون تفكير لأنه خال الوفاض من العلم و المعرفة و الدراسة.
شيعة العراق بعد 2003 ابتلوا (بقادة) فرضتهم الظروف عليهم ابو الصولات شفط نفط البصرة و يريد العودة لرئاسة الوزارة باي ثمن و البهلول اعتنق الوهابية و حرامي الجادرية سيتبعه و ابو حزم الفساد يعمل المستحيل للحصول على دورة فساد ثانية.

ما زاد الطين بلّة ان البهلول و ابو الصولات و ابو تيار الحكمة و ابو حزم الفساد العداء بينهم اشد من عدائهم لمن يريد الشر بالشيعة بسبب المال و الجاه الزائف.
باختصار: الشيعة تسفك دماءهم بأيدي قادتهم و الخلاص منهم بكل الوسائل هو الحل قبل فوات الاوان.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close