عراقنا الجديد.

حينما يبتسم لك الحظ في غفلة عن توازن الطبيعة والأقدار .
وبدون سابق إنذار ولا في الحسبان ولا حتى في الأحلام ولا حتى في قصص شهرزاد لشهريار.
ويمنحك الحظ مصباح علاء الدين ويخرج لك المارد الاحمر ويقول لك شبيك لبيك عبدك بين اديك اطلب وتمنه .
لقد أصبحت السيد القائد ؛ انت الزعيم اطلب ما شئت.
نعم ياسيدي ؛ ها هو العراق يناديك فافتح ذراعيك ؛ هاهو العراق وما عليه بين يديك أيها الضرورة .
لتصبح أكبر ملياردير .
اشفط من النفط ما شئت وتحكم بما شئت من خيرات هذا الأنبوب المفتوح على مصراعيه لك ولعائلتك ولحاشيتك وإلى كل من سجد لك ؛ في بلد يسمح لأصحاب الحظ والفخامة والسيادة والنفوذ والجاه والمرتزقة والخونه والسيد وابن السيد والشيخ وابن الشيخ والمسؤول وابن المسؤول وأقارب المسؤول وصديق المسؤول والقائمون عليها بغير الحق *
كل هؤلاء ياسيدي يحق لهم أن (يتبولو و يتبرزو ) على المواطن البسيط و البائس والمسحوق .
نعم هذا هو ( عراقنا الجديد ) عراق الأحساب والأنساب و النبلاء ذو العرق السامي .
هذه هي مسيرة حكم اصحاب الفخامة والسيادة ؛ قد تجاوزت 13 سنة .
وهذه الأحزاب النتنه التي قسمت ظهر البنة التحتية للدولة العراقية والتي سرقت ثروة العراق وقوت المواطن
البسيط ؛
وإن أخطر فساد يضرب الدولة العراقية اليوم هو الفساد السياسي التي تمارسه تلك الأحزاب المتنفذه في الدولة العراقية والتي تفتح أبواب الفساد الآخر على مصراعيه في جميع مفاصل الدولة العراقية والفساد السياسي المستشري اليوم ؛ هو القانون الذي وضعته تلك الأحزاب السياسية وهو لتمويل تلك الأحزاب سياسيا من خزينة الدولة ؛ وهو لا يعد قانونيا .
فقد أصبح اليوم الفساد السياسي وفساد تلك الأحزاب السياسية الشيعية والسنية على حد سواء فسادا ظاهرا لا يختلف عليه اثنين ؛ وأصبح اليوم حديث الشارع العراقي حول تضخم ثروة السياسين وأصحاب النفوذ في الدولة العراقية على حساب المواطن العراقي والذي أصبح عبئا على المواطن البسيط الذي لا يمكن له ان يعيش في ظل كل تلك الارهاصات التي يمر بها العراق .
كما ان اليوم ما تقوم به تلك الطبقة الحاكمة والأحزاب السياسية المتنفذه في الدولة العراقية من بناء جهاز أمني قوي ومليشيات تدافع عن النظام الحاكم والأحزاب السياسية المتنفذه والموالين لهم ؛ بعتبارهم هم الذين جاهدوا وناضلوا وقدموا التضحيات والشهداء في سبيل العراق وشعب العراق وهم الذين خلصوا العراق من نظام صدام حسين لهذا السبب لهم حق التصرف في العراق وخيرات العراق ؛ وشعب العراق عليه الطاعة العمياء لتلك الفئة الحاكمة حسب ما يعتقدون .
نعم.
هو هذا واقع حال العراق والعراقيين منذ ان جاءت تلك الفئه الباغية و المرتزقة مع الاحتلال الأمريكي اللعين .
تبا لكم ولشريعتكم التي جئتم بها مع المحتل الأمريكي .
إلى متى يبقى هذا الوطن والمواطن العراقي يعاني ويعاني من ظلم ونهب لخيراتة الذي أصبح مرتعا لأرهاب صنيعة امريكا والمرتزقة التي جاءت بها وهم أدوات امريكا وعملاء للدول الإقليمية .
متى يبتسم لك الحظ ياوطني ومتى أراك سالما منعما .

علي محمد الطائي
.8.201713

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close