الحراك السياسي والمجتمعي وجهة نظر مختلفة

عمار جبار الكعبي

نهضت أوربا وكذلك غيرها ، ليس بفعل الانقلابات او الثورات كما يعتقد البعض متحججاً ومستشهداً بالثورة الفرنسية ، وانما بالحراك المجتمعي والسياسي والثقافي ، كون هذا الحراك هو الجزء الغاطس من جبل الجليد ، والثورة هي الجزء الظاهر ، الحراك بحد ذاته امر مطلوب ، لانه يعيد صياغة المواقف والافكار والسلوكيات التي امتازت بالركود والفهم الستاتيكي للسياسة ومواقفها ونتائجها ، وهذا الحراك وان كان مطلوباً بذاته بنسبة معينة ، ولكن أهميته تكمن في هذه الحركة وما يترتب عليها من زيادة وعي وادراك الجماهير ولو بنسبة محددة

الحراك الحاصل داخل المجتمع العراقي ، مهما كان شكله انما هو احد مظاهر التطور وان كان تطوراً بطيئاً ، العلماني يستشكل على الاسلامي ، والاسلامي يجيب ، والاسلامي ينتقد العلماني ، والعلماني يجب ، وبين سؤال هذا وجواب ذاك نتقارب في رؤية محددة ونختلف في اخرى ، وكل ذلك يجعل من المجتمع في حركة دائمة وتطور دائم ، وينتج منظومة فكرية جديدة قائمة على أساس الحجاج العقلي بين الخصوم ، وطرح الاجوبة بدون تحسس او حرج ، ليكون من اولى نتائجها الحوار الحضاري الحاصل ، بعدما كنا نخشى الحديث من اساسه بسبب الانظمة المقبورة ، وهذا بحد ذاته يعتبر تقدم في مسيرة المجتمع العراقي ، وان كان هذا التقدم يحتاج الى ترتيب أولوياته ووضع محددات تؤطر مسيرته كيلا يكون فوضوي وتضيع نتائجه !

راكبي امواج الحراك بعضهم جهلة ومنتفعون ، ودخلاء على هذا الحراك ، لانه ينسجم مع بعض تطلعاتهم القائمة على اعادة صياغة المشهد الذي أصبحوا خارجه بفعل التغيير ، يجب التركيز على الافكار بدل الأشخاص ، كونها تعتبر ثروة ورصيد مهم ، يضاف الى ثروة هذا الشعب لان الوعي الأبيض نحتاجه في الجهل الأسود ! ، ومن لم يعي حجم المعرفة المطروحة داخل هذا الحراك ، لن يأخذ منه سوا الصراخ والألفاظ النابية ، التي تعتبر من سلبيات هذا الحراك ، وبمقارنة بسيطة بين سلبياته وإيجابياته بعد الاعتراف به وعدم إلغائه كونه واقع موجود على الارض ، وكل منصف يرى ذلك ، فان الايجابيات المطروحة من الناحية الفكرية كثيرة وكبيرة ، وان كانت مخفية داخل أكوام السباب والشتم التي لا تنسجم مع الاصلاح المطلوب ، كون الوسائل يجب ان تكون من جنس الغايات ، وبالتالي فحراكنا يجب ان يتم رعايته في طفولته ، لان تركه بيد المنتفعين منه فقط سيجعلهم يرمونه في غيابية الجب !.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close