الفلك الدولي يحدد المناطق التي تشهد الكسوف الكلي والجزئي للشمس

اكد مركز الفلك الدولي، الاحد، أن غدا الإثنين سيكون هناك كسوف كلي للشمس، في حين تتحرى معظم الدول الإسلامية هلال شهر ذي الحجة، يوم الثلاثاء المقبل.

ولفت المركز في بيان له اليوم (20 آب 2017)، إلى أن المناطق التي يمكنها رؤية هذا الكسوف ككسوف كلي هي أجزاء واسعة من الولايات المتحدة، من جميع المناطق الواقعة ضمن شريط يبلغ عرضه حوالي 110 كيلومترات يقطع الولايات المتحدة بشكل كامل من غربها إلى شرقها.

واوضح ان الكسوف يشمل 14 ولاية ومن ثم يتحرك شرقا ليقطع جميع المناطق وستبلغ أطول مدة للكسوف الكلي في هذا الكسوف دقيقتين و42 ثانية وذلك من بالقرب من مدينة كاربوندال في ولاية إلينوي.

واضاف البيان ان الكسوف الجزئي للشمس سيشاهد في باقي مناطق الولايات المتحدة ومن أميركا الوسطى وشمال أميركا الجنوبية وكندا، في حين أن الكسوف الجزئي سيشاهد أثناء الغروب من بعض الدول الواقعة في غرب أوروبا مثل بريطانيا والنرويج وهولندا وبلجيكا وفرنسا وإسبانيا والبرتغال.

كما أشار إلى أن “رؤية الهلال يوم الثلاثاء ممكنة باستخدام التلسكوب من أستراليا ومن وسط وجنوب قارة آسيا وجنوب أوروبا وستكون رؤيته ممكنة بالعين المجردة بصعوبة من غرب آسيا ومن قارة أفريقيا وشمال أميركا في حين أنها ممكنة بالعين المجردة بسهولة من معظم أجزاء القارتين الأميركيتين”.

وكانت إدارة الطيران والفضاء الاميركية “ناسا”، قد اعلنت السبت، ان ظاهرة كسوف الشمس الكلي التي ستشهدها الولايات المتحدة يوم غد الاثنين، سيتم بثها مباشرة وللمرة الأولى من خلال المناطيد.

وكسوف الشمس ظاهرة فلكية تحدث عندما عندما يمر القمر بين الأرض والشمس وتكون كل الأجرام الثلاثة على استقامة واحدة تقريبا. وبالتالي فإن القمر يحجب قرص الشمس كليا أو جزئِيًّا لمشاهد على الأرض.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close