السفير البريطاني بالعراق يدعو لمعالجة عوامل نشوء داعش لإحلال سلام دائم

أشاد السفير البريطاني في العراق فرانك بيكر، الاثنين، بالتقدم الذي حققته قوات الأمن العراقية ضد “داعش”، مؤكدا ضرورة معالجة العوامل السياسية والاقتصادية والأمنية التي سهلت نشوء التنظيم لإحلال سلام دائم في البلاد، فيما لفت الى أن المملكة المتحدة خصصت أكثر من 11.2 مليون جنيه إسترليني لبرنامج الاستقرار.

وقال بيكر في بيان إن “قوات الأمن العراقية حققت تقدما هائلا في الحملة ضد داعش”، مؤكدا “أهمية استقرار المناطق المحررة سابقا، وذلك لأن معالجة العوامل السياسية والاقتصادية والأمنية التي سهلت نشوء داعش أمر أساسي لإحلال سلام دائم في العراق”.

واوضح، أن “أحد هذه المناطق هو الفلوجة، وفي الأسبوع الماضي قام فريق من السفارة البريطانية بقيادة القائم بالأعمال في السفارة بزيارة المدينة القديمة في الأنبار لنرى كيف تقوم السلطات المحلية بتقديم المساعدات الإنسانية واستعادة الأمن وإعادة بناء الاقتصاد”.

وأوضح، أن “الوفدزار مركزا تعليميا للمرأة في مستشفى أمومة محلي، ومشروع إسكان، ومركزا للرعاية الصحية، كما قابل النساء المستفيدات من برنامج المنح النقدية لمعرفة كيف تساعد المدفوعات النقدية التي كانت 500 دولار على دعم الأسر التي تقودها نساء”، مبينا أن “هذه المشاريع ممولة من برنامج الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار والتخليص من المخاطر”.

وأشار الى أن “المملكة المتحدة خصصت أكثر من 11.2 مليون جنيه إسترليني لبرنامج الاستقرار و 9.2 مليون جنيه إسترليني إلى أعمال إزالة الأخطار، ومن الرائع أن نعرف أن هذه المساعدة تساعد السلطات المحلية على تحقيق السلام والأمن في الفلوجة”.

وكان السفير البريطاني في العراق فرانك بيكر أعلن، الاثنين (11 تموز 2017)، الشعب العراقي عقب إعلان تحرير الموصل، وفيما أعلن عن حجم المساعدات العسكرية البريطانية للعراق، فيما أكد بالقول “حان الوقت للاعتراف بنجاح والتزام العراق وقواته المسلحة”.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close