لماذا يكرهوننا ؟

الكره هو عكس الحبّ ، ولكل منهما أسبابه ، فلماذا يكره الإنسان أخيه الإنسان ؟ إلى حدّ
القيام بقتله وإنهاء وجوده بدم بارد ، بشتى الأساليب والوسائل التي يندى لها الجبين خجلاً ،
بحجة الشعور بظلم الآخرين ، فهل الشعور بالظلم يعالج بظلم أكبر وأقسى ؟ وهل هذا يبرر
اعمالهم الوحشية ؟
فما يحدث في العراق وسوريا واليمن وليبيا ومصر والجزائر والصومال وغيرها من
الدول العربية من حرب قذرة لإقصاء الآخر المختلف عقائدياً ودينياً وطائفياً ومذهبياً وغيرها
من المبررات ، وكذلك الإنفجارت وعمليات الدهس بالسيارات والسيارات المفخخة والعبوات
اللاصقة وتفجير الذات وقطع الرؤوس ، أغلب القائمين بها عرب او مسلمين ، فهل هذا ليس
مبرراً أن يكرهوننا ؟
إن ما حدث من إجرام بدءاً من نيويورك ولندن وباريس ونيس واسطنبول والأقصر
وبرشلونة وموسكو وكابول وكراجي وبيروت والجزائروامستردام وتونس وفرانكفوت ..
وعشرات المدن الأخرى في مختلف بلدان العالم راح ضحيتها الآف الضحايا الأبرياء ، فهل
لنا أن نقول لماذا يكرهوننا ؟
في الغرب القانون ينطبق على الكل سواسية ، والكل يتمتع بالحرية المكفولة شرط إحترام
القانون ، و هي غير متوفرة في الدول الأم ، ترى لماذا هذا الإعتداء الصارخ الذي لا يقبله
العقل والمنطق ، فاليد الممتدة لهم يعضوها ،والوعاء الذي يأكلون منه يبصقون فيه ، يخرجوا
من الجحور والدهاليز المظلمة ليعيثوا في الأرض فساداً وتخريباً ، فبدل المشاركة الفاعلة في
ما يخدم البشرية من أبحاث في العلم والتكنلوجيا ، يفضلوا العزلة والتشكي والحسد من تقدم
الآخرين والشعور بالدونية والمقاطعة لكل تقدم على إنه مفسدة ، وفرض معتقداتهم على
الآخرين في الوقت الذي وافقوا على أن يكونوا مواطنين صالحين يؤمنون بدستور الدولة
الجديدة وقوانينها ، فلماذا إذاً هذا الظلم ؟
إن مسألة الإرهاب أصبحت كارثة عالمية ، والكل مسؤول كفرد ومجتمع ودولة لمحاربة
الإرهاب في البيت والحي والمدرسة وتغييرالمناهج ، وتغيير نبرة الفضائيات نحو حبّ
الخير للجميع ، ومراقبة الجوامع وتوحيد الخطاب الديني لقبول الآخر المختلف ، ومراقبة
وسائل التواصل الإجتماعي بمواجهة جريئة دقيقة وثاقبة دون كلل ، بغية الخروج من وحل
التخلف والكراهية إلى مرافىء التقدم والحبّ الشمولي للإنسانية جمعاء بغض النظر عن
أي إنتماء .
منصور سناطي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close