النجف.. مشروع جديد لنظام خصخصة البطاقة التموينية في ناحية الحيرة

بهدف الخروج من التلكؤ الحكومي في توزيع مفردات البطاقة التموينية، عملت رئاسة الوزراء بالتنسيق مع وزارة الاتصالات والتجارة على مشروع جديد لخصخصة توزيع المواد الغذائية في المحافظات، يتضمن توفير ثلاث مواد رئيسية من البطاقة التموينية بمبلغ 7500 دينار.

وحسب المصادر التابعة لوزارة التجارة، كانت النجف هي المحطة الأولى لتنفيذ المشروع وتحديدا في ناحية الحيرة، حيث اتفقت الجهات المختصة مع أحد التجار لتوفير مادة السكر والطحين والرز مقابل مبلغ 7500 دينار، واستطاع التاجر خلال الأشهر الثلاثة الأولى من تنفيذ المشروع، أن يوفر الكمية المطلوبة ومن ثم توزيعها على السكان.

وعبر أهالي ناحية الحيرة، عن ارتياحهم لهذا المشروع، معتبرين إياه مشروعا ناجحا يمكن المواطن من استلام الحصة التموينية بأسرع وقت، بعد ما عاناه من تلكؤ وزارة التجارة في توفير المفردات التموينية.

ووصف وكيل الوجبة الغذائية، علي الأعرجي، المشروع الذي بدأ من ناحية الحيرة بالمشروع الناجح، مطالبا الجهات المعنية بإعادة هذا المشروع بعد ما توقف قبل شهر لأن الفترة المتفق عليها هي 3 أشهر فقط.

وأضاف الأعرجي أيضا، أن “المشروع سيوفر للدولة مبالغ كبيرة، حيث كانت الحكومة تصرف لكل فرد مبلغ 17 ألف دينار لتوفير المفردات الغذائية”، مبينا أن “التاجر يوفر المفردات الغذائية بحسب المشروع بمبلغ 7500 دينار، ما يعني أن المشروع يوفر ما يقدر بـ 9500 دينار إلى الدولة”، حسب قوله.

أما بالنسبة إلى الطحين (الدقيق)، فقد تحدث وكلاء الغذائية بأن “مادة الطحين في الأشهر السابقة كانت تمزج بالمطاحن بنسبة 60‎%‎ من الحنطة الأسترالية و40‎%‎ من الحنطة المحلية، لكن في الأشهر الأخيرة وبسبب الأزمة المالية، فإن المطاحن تركت موضوع مزج الطحين الأسترالي مع المحلي وبدأت بتوزيع الحنطة المحلية فقط وهي نوعية رديئة جدا وتستخدم كعلف للحيوانات ولا تصلح للاستهلاك بسبب رداءتها أثناء صناعة الخبز”.

من حسام الكعبي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close