معا وسويةً!!

لا خيار أمام جميع مكونات المجتمع في المنطقة , إلا خيار العمل والحياة معا وسوية , ولا خيار عندهم إلا هذا الخيار.

على المجتمع أن يواجه نفسه ويتأمل حاضره ومستقبله , ويعي ويدرك ويتفهم ويتعقل ويتفاعل ويتفاءل , من أجل صيرورة أفضل وحياة جامعة مستوعبة أجمل.

وأي خيار عدا الحياة والعمل معا , يعني الإنتحار الجماعي والهلاك الحضاري الحتمي.

فمكونات المجتمع حققت وجودها المقتدر الفعال والمؤثر في مسيرة الأجيال , لأنها إبتكرت آليات ومهارات العمل وفقا للمصلحة الجامعة المانعة , التي تكفل الحقوق والواجبات والسلامة ورجاحة المصير.

وقد تمازجت مفردات المجتمع بأنواعه وأطيافه , وصنعت الوجود المعبر عن التفاعل الإنساني الحضاري , الساعي لتأكيد الإقتدار الجماعي الصالح.

وما يجري اليوم , إعتداء سافر على قيمة الحياة , وإرادة الإنسان الطامحة نحو صيرورة متماسكة , وإقتدار متمكن ومنتج , ومنفتح على آفاق المستقبل والأجيال.

وهذا التفاعل السلبي , لا يتفق وعناصر زمن الإنفتاح الوهاج في الأرض.

فتكنولوجيا التواصل المعلوماتي والإعلامي قد أثرت على صناعة الحياة , وأوجدت صيغا من التواصل لم تعهدها البشرية قبل عقد من الزمان.

وقد صار المجتمع الأرضي متقاربا أكثر , ومتعارفا ومنفتحا ومبسوطا على شبكات الإنترنيت , ومتفاعلا مع آليات الحياة الجامعة , المتلاحقة التطورات والتبدلات والإضافات النوعية الأصيلة.

وضمن هذا السياق الإنساني المعلوماتي الحضاري الدفاق , تبدو التفاعلات السلبية القائمة في مجتمعات المنطقة , نوع من الإنحراف والإنحدار إلى هاوية الإندثار والخسران.

ولهذا فأن وعي جسامة الأحداث , وغرابة التطورات والنشاطات , والخروج من مأزق دوامة الصراع الدامية , يتطلب العمل الجاد الواعي , لحقيقة أن المجتمع لابد له أن يؤمن بأن الخيار الأوحد الذي يملكه , هو تعلُم أساليب ومهارات العيش وفق سياقات جامعة , بعيدا عن اللون الواحد , لأن الدنيا ما عادت تتحرك وتتحقق إلا بكل ما يمكن تفاعله من الألوان.

فاللون الواحد حالة منقرضة , والألوان المتعددة المتفاعلة تصنع الخلود والإبداع الخلاق.

فالمجتمع الناجح يتفاعل بكل ما فيه من طاقات وقدرات وأفكار وإتجاهات , مثلما تتفاعل مجتمعات الدنيا المعاصرة , وفقا لمواد دستورية واضحة صالحة راجحة جامعة.

د-صادق السامرائي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close