البحرُ الميّت

عدنان الظاهر أيلول 2017
البحرُ الميّت
( الميّتُ بحرٌ لا يموتُ )
إنْ كنتَ الأوّلَ هل كنتَ الثاني أصلا ؟
نَفَقٌ ينطقُ في السطح الأعلى من عمرِ بقاءِ الإنسانِ
تيهٌ يتخبّطُ في رُكنِ البئرِ المطمورِ حديثاً
أينَ الإنسانُ إذا جازَ التعبيرُ
قوِّمْهُ … إرفعْ من شأنٍ قَدْرا
إنحتْ إعجابكَ تمثالا
فوقَ الصهوةِ عندَ مداخلِ بوّاباتِ الجسرِ ..
الجسرُ المُتكسّرُ أجزاءٌ فيهِ مِنّي
الشدُّ الأقصى جهدٌ للكسرِ المجبورِ
بابُ النازفِ أكبرُ من بابِ التصريفِ
ماذا يجري في ظُلمةِ جُبِّ التأويلِ
قَدَرٌ أعمى
شأنٌ أكبرُ من قَدْرِ الماشي للمسعى
تختلطُ الرؤيا
أضربُ في البحرِ الميّتِ سوطا
أُصغي لا أسمعُ للموجِ المتفاقمِ صوتا
لا ضربةَ مِجدافٍ لا يمشي عيسى
في البحرِ الميّتِ حيّا …
الملحُ المُرُّ حُنوطُ جثامينِ كبارِالموتى
تتشبّثُ بالموجِ المتساقطِ من عيني دَمْعا
تتقلّبُ في كثِّ كثيفِ الماءِ المُزْرّقِ ركودا
هل يعرفُ زرنيخُ الموتى
ما في أحشاءِ البحرِ المُرِّ
البحرُ من الأسماء الحُسنى قِصَراً أو طولا
يتغيّرُ أعنفَ من ثائرِ زلزالِ الإعصارِ
عَجّلتُ سفينَ الأوبةِ بالسُرْعةِ فوقَ القصوى
أنْ لا يتأخّرَ ميعادي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close