بسبب (أزمة الكهرباء) الخانقة 40 مليار دولار سنوياً خسائر الاقتصاد العراقي!

بغداد/ متابعة المشرق :
كشفت دراسة حكومیة ووكالة الطاقة الدولیة، أمس الثلاثاء، ان خسائر العراق جراء أزمة الكهرباء تبلغ نحو 40 ملیار دولار سنوياً، داعیة الى ضرورة حل هذه الازمة. وزارة النفط وبحسب وكیلها لشؤون الاستخراج كريم حطاب، أولت وتولي للبیئة خالیاً من لقطاع الطاقة في العراق وجعله قطاعاً صديقاً اهتماماً كبیراً الملوثات من خلال اعداد الدراسات لاستخدامات الطاقة المتجددة، في وقت تؤكد دائرة الدراسات والتخطیط والمتابعة، ان العراق أقرب الى مصادر الطاقة المتجددة، وسیشهد انشاء منشآت للطاقة المتجددة للاستفادة منها في مجالات الاقتصاد والطاقة. فیما قدمت وزارة الصناعة والمعادن دراسة لتوطین صناعة منظومات الطاقة المتجددة كونها بوابة العراق لتحقیق تنمیة مستدامة باقتصاد مزدهر، جاء ذلك خلال ورشة عمل عقدتها وزارة النفط برعاية وزيرها جبار اللعیبي حول الطاقة المتجددة واستخداماتها. وتُنتج الطاقة المتجددة من الرياح والمیاه والشمس, كما يمكن إنتاجها من حركة الأمواج والمد والجزر أو من طاقة حرارية أرضیة وكذلك من المحاصیل الزراعیة والأشجار المنتجة للزيوت, لكن الأخیرة لها مخلفات تعمل على زيادة الاحتباس الحراري. ويتم حالیا إنتاج الطّاقة المتجددة في المحطات الكهرومائیة الناتجة من السدود العظیمة المشیدة على الأنهار ومساقط المیاه، وتستخدم الطّرق التي تعتمد على الرياح والطاقة الشمسیة على نطاق واسع. وقال حطاب في كلمة له خلال الورشة، انه ومن خلال التنسیق مع الجهات ذات العلاقة نسعى الى بناء مؤسسات للطاقة المتجددة الصديقة للبیئة، وذلك بالاستفادة من الطاقة الشمسیة وطاقة الرياح المتوفرة في العراق، لذلك فان انعقاد الورشة هذه و بحضور عدد من الوزارات العراقیة هي لتقديم الرؤى والدراسات المعمقة في هذا المجال من أجل الاستثمار الأمثل لهذه الفكرة لمواكبة دول العالم المتقدمة التي خاضت تجارب عديدة في هذا المجال. وقد قامت عدة جهات بتقدير الأضرار الاقتصادية المترتبة على نقص إنتاج الكهرباء والهدر الحاصل في الطاقة، ومن أهم هذه الجهات كانت وكالة الطاقة الدولیة “IEA “والاستشاريون في مجلس الوزراء الذين أعدوا دراسة استراتیجیة الطاقة “INES “حیث بیّنت تلك التقارير مجتمعة ان التقديرات تصل الى 40 ملیار دولار سنوياً كأضرار للاقتصاد بسبب عدم توفر الكهرباء لقطاعات مهمة من الاقتصاد العراقي. ويؤكد رئیس اللجنة التحضیرية للورشة ومدير عام دائرة الدراسات والتخطیط والمتابعة في وزارة النفط صادق الیاسري، ان العراق أقرب الى مصادر الطاقة المتجددة ونتوقع أن تتبلور الدراسات لإنشاء منشآت للطاقة المتجددة للاستفادة منها في مجالات الاقتصاد والطاقة. وكشف عن تشكیل عدة لجان لإعداد الدراسات المعنیة وصولاً الى عقد هذه الورشة التي قدمت من خلالها عدداً من البحوث والدراسات من الوزارات والجهات الأخرى المعنیة بشؤون الطاقة لمناقشتها والوصول الى رؤية واضحة تكون خارطة عمل لإقامة منشآت الطاقة المتجددة.

,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close