هل تم أرسال الأسيرات الأيزيديات الى كونتي نامو الكوبية.؟

هل تم أرسال الأسيرات الأيزيديات الى كونتي نامو الكوبية.؟

هل بقي شئ أسمه الدولة العراقية لنا نحن الأيزيديين وبعد الآن.؟

هل هناك شئ أسمه ( الحق ) المواطنة للأيزيدي في العراق وبعد الآن.؟

هل هناك شئ أسمه ( الواجب ) على الأيزيدي ويجب تنفيذه للعراق وبعد الآن.؟

هل بقي شئ في العراق أسمه ( الشرف ) والغيرة والشيمة العربية.؟

هل يجب علينا تصديق كلام ( العرب ) والجيران بأنهم لن يخوننا وبعد الآن.؟

هل يمكن تصديق كلام المسلم العراقي وكافة أذا قالوا نحن قطعة أصيلة من الذهب الخالص يمكن للأيزيدي الأعتماد علينا عند الحاجة وبعد الآن.؟

هل يجب ويمكن لنا تجدد ( الكرافة ) والصداقة وحتى التجارة مع المسلم العراقي وبعد الآن.؟

هل هل وهل والف وهل ………………………..

قبل توجيه الشك والتهمة الغير مؤكدة والأنتقاد اللأذع الى جميع القادة والمسؤؤلين والحركات والأحزاب العربية العراقية السنية المذهب وأيتام البعث بالذات وقبلهم الكوردية كافة و الدينية في المقدمة الذين شاركوا وفعلآ والطرق كثيرة وملتوية هنا وهناك في ( صناعة ) الدواعش العراقية الداخلية وتأيدهم بكل شئ………………

قلت وأقول لهم وجميعآ أنكم قد وقعتم وجميعآ في ( البئر ) والحفرة العميقة والعفنة التي رتبتموه لأخيكم المسلم الشيعي المذهب العراقي وحكومة السيد ( نوري ) المالكي والنتيجة الغير أنسانية لجميع العراقيين ودون أية أستثناءات تذكر هو ظلمنا نحن الأيزيديين وأسرنا وأغتصابنا تحت شريعة الغاب وسورة الأنفال الشرانية.؟

نعم أيها القراء الكرام أيها أصحاب الشأن والأختصاص وفي كل مكان وزمان والمحترمون وجميعآ مهما تعصبت و تفلسفت يجب عليً وعلى جميع الأيزيديين الشنكاليين بتقديم الشكر والأمتنان لكل ( أنسان ) عراقي شريف كان وسيكون قد بكى وتعاطف معنا في محنتنا وقام بسقى وأنقاذ ( طفلة ) وأم وبنت لنا من أيدي فحول وكلاب دولة الخرافة والقذارة الأسلامية السنية الداعشية ومنذ يوم الغدر والخيانة العراقية لنا في 3 / 8 / 2014م ولحد اليوم والى …………

نعم قلت وأكرر وبكل ثقة ومعلومة أن هولاء الفحول الداعشية ومهما كانت أصولهم وعقيدتهم وجنسياتهم ليسوا سوى ( فكرة ) وخطة وترتيب ومسرحية وتمثيل يهودي – مسيحي أسرائيلي – أميركي – أوروبي من أجل ( النفط ) والسيطرة على خيرات العراق وعموم الشرق أوسط وبعد الآن ولكن ويجب أن تكون وتجري ( فوق ) السكة الحديدية سكة الموت.؟

أي على أجساد الأبرياء و غير المسلمين لكي تكمل لهم الحجج والفرص وتدعوا وتظرف دموع التماسيح الكاذبة بأنهم يظلمون ( الأقليات ) الدينية الصغيرة بينهم ……………….

نعم وفعلآ قد نجحت المخابرات الأيرانية والطرق كثيرة بكشف تلك وهذه الحفرة والمؤامرة الدولية الخبيثة ضد حكومة بغداد الشيعية فقاموا بتوجيه الدواعش نحو ( أربيل ) وقبل شنكال في يوم 3 / 8 وأعلاه واليوم نسمع وستبدء مسرحية أيرانية وحزب الله اللبنانية في الجنوب العراقي بأخذ الثأر من كل عراقي خائن بحق شعبه كان وسيكون ……………………….

لآتي الى سؤالي ورأي الشخصي الدائم وبعد كل ما قلت وسأقول من النقد الأذع الى جميع العراقيين الذين شاركوا مع الدواعش والطرق كثيرة وهو ……………

أين مصير أكثر من ( 2000 ) أمرأة وطفلة وبنت أيزيدية عراقية الجنسية وسابقآ.؟

أين مصير أكثر من ( 1000 ) طفل وشاب أيزيدي عراقي الجنسية وسابقآ.؟

هل قمتم بأرسال هولاء الأيزيديات والأيزيديين وبواسطة ( رأس ) الشر أميركا الى السجون والمعسكرات لهم ولكم في جزيرة ( كونتي نامو ) الكوبية التأجير الآن.؟

نعم وأشك فيكم وجميعآ حيث وبعد عام 2007 وحدوث تلك الأنفجارات الوحشية بحق أهالي القرى ( تل عزير ) وسيبا شيخ وأطرافهما في منطقة جبل شنكال أيضآ وهم من الأيزيديين والأسباب واضحة ومضحكة أنهم كفرة والأنتحاريون مؤمنون ودخلوا الجنة المزعومة أنذك……

أخبرني وسألني شاب ومقاتل أيزيدي ماااااااااااااااااااااااااااا وقال في نفس اللحظات في قرية تل عزير قمت وبمساعدة الآخرون بجمع حوالي ( 12 ) طفل وشاب من الجرحى ومحاولة معالجتهم قدر الأمكان ولحين وصول ( طائرة ) هليكوبتر أميركية عسكرية مخصصة للأسعافات الأولية وقاموا وأسرعوا ومشكورآ بنقلهم الى الطائرة وذهبوا.؟

ولكن وهذا هو ( لب ) الغرض والموضوع والسؤال والعنوان أعلاه ومضمونه أدناه وهو ( أين ) ذهبوا وماهو مصير أو جثث ومقابر تلك المجموعة من الشباب الأيزيدي في تلك الأنفجارات الوحشية وأن توفوا فعلآ في حينها واليوم وفي بلدة تلعفر وقبلها الموصل وغدآ ستكون الحويجة.؟

أين مصير تلك الشباب والنسوة الذين تم نقلهم الى ماسميت بمقر الخرافة البغدادية في الموصل وتوابعهما في تلعفروالعياضية وووووووووووووووووو ووصولآ الى الرقة السورية ………….

في العام الماضي وحسب ما سمعت نعم وأكرر سمعت بأن أحدى الأسيرات الأيزيديات الناجيات من أيدي الدواعش ومن أهالي هذه القرية ( تل عزير ) قد قالت وبشئ من السرية.؟

أنها عثرت وتعرفت على أبنها المفقود في ذلك اليوم الوحشي 14 / 8 / 2007م وقالت بأنه قد تقرب مني في بلدة ( البعاج ) وسألني عن عدد أولادي الذكر فقلت أنهم ( 2 ) فقط فقال وأين ( الثالث ) فقلت له قد مات الثالث في الأنفجار أعلاه.؟

كشف عن وجهه و نفسه وتعرفت عليه بأنه ( حي ) ويرزق و قد تدرب على السلاح في مكان مااااااااااااااااااااااااااااااااااا بعد المعالجة الأميركية له ولتلك المجموعة من الشباب الأيزيدي ولكنه أنكر أن كان يعلم المجيئ الى العراق بهذه الوحشية وقام وفعلآ بأنقاذ أمه والآخرون من أيدي الدواعش العراقية في البعاج ………………

أكرر النقد والسؤال الى جميع العراقيين الذين شاركوا مع الدواعش أين مصير المئات من أمثال أمه وأخيه وهل أختفن وتحولن الى ( الجن ) تحت الأرض أم تم تحويلهن الى ( مجندات ) أسرائيلية وأميركية في سجن وجزيرة كونتي نامو وغيرهم السرية والكثيرة الدول الآن….

بير خدر الجيلكي

المانيا في 1.9.2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close