القوات الامنية اعتقلت انتحاري انباري في بلد اعترف في ادخال 17 مفخخة

نعيم الهاشمي الخفاجي

اعتقلت القوات اﻷمنية ارهابي من مدينة الرمادي يرتدي حزام ناسف يروم تفجير نفسه في قضاء بلد، اعترف في ادخال 17 مفخخة إلى مدينة بلد ذات الغالبية الشيعية، ما هو تفسير قيام ارهابي عراقي انباري في ارتداء حزام ناسف لكي يهاجم مدينة لقتل أكبر عدد من المواطنين لكون غالبية أبناء هذه المدينة مواطنين شيعة، نقتل منذ أكثر من 14 عام ﻷسباب طائفية والذي ينكر ذلك فهو كذاب يدافع عن اﻹرهابيين، والشيعي الذي يرفض اﻷعتراف بهذه الحقيقة فهو أكيد يعرف الحقيقية لكنه يمثل مصلحة دولة أخرى تدافع عن مصالحها، كيف نواجهه هذه الهجمات الانتحارية والتي تهدف ﻹستئصالنا فهل نواجه هذه الحقائق بالانبطاح ورفع شعارات بائسة، هناك للأسف تيار شيعي يضم رؤوس كانوا منظمين في اسم أحزاب شيعية مهمتهم خلق عداء شيعي كوردي واحدهم قال لي هذه الحقيقة عام 2005 حيث قال الحمد لله وصلت علاقة الشيعة مع اﻷكراد لكسر العظم، اقسم بالله عدونا الحقيقي الذي يهدد الشيعة وينتهز الفرصة للانقضاض عليهم هم فلول البعث من أنفسنا لا غيرهم، لكن للأسف شاءت اﻷقدار من وصل لسدة قيادة أحزاب شيعة العراق ساسة لاهم يفهمون ويتصدون لمخانيث فلول البعث ولاهم يسمعون آراء غيرهم، الحقيقة ماحدث من سيل دماء هزت عرش الرحمن ولكنها لم تهز شعرة واحد من شوارب ساستنا بل ولم تحزن قلب سياسي واحد على مئات الاف اﻷرامل واليتامى والمعاقين وانين الفقراء والمرضى، نسمع منهم شعارات بائسة بحيث ساستنا اشبعوا فقراء شيعة العراق شعارات واماتوهم جوعا، ساعد الله من يعيش في العراق تحت ظل القيادة الحكيمة لساستنا، تصوروا لو هذا الانتحاري كان شيعي يريد يفجر نفسه في الاعظمية او الفلوجة ويتم القبض عليه كيف تكون ردود رئيس البرلمان ونواب انفسنا، الارهابي المعتقل من اهل الانبار عشيرته دليمي هل طالب شيوخ القبائل في تعويضات ديات ﻷبناءهم الضحايا من عشيرة هذا الارهابي الدليمي، الحكومة عاجزة وضعيفة وهناك تدخل دولي واقليمي افضلطريقة للتصدي للارهابيين اتباع العرف العشائري فهو عامل قوة ومفيد بالوضع العراقي الحالي وانا على يقين يقلل بل وينهي وقوع عمليات ارهابية، عشيرة واحدة في جرف النصر متورطة بجرائم قتل اكثر من 10000 مواطن شيعي من اهالي بابل وكربلاء والنجف والبصرة والناصرية يمكن مقاضات هؤلاء الارهابيين عشائريا ورغم انوفهم يضطرون يبيعون كل ما يملكون لدفع الديات ويمكن تصفية بؤرة اللطيفية وجرف النصر سلميا وبطريقة عشائرية محترمة مع تحيات نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close