المشهد بايجاز

المشهد بايجاز
صلاح بدرالدين

يكاد لايمر يوم الا ونسمع عن ظهور حزب هنا وحركة ومنظمة هناك على الصعيدين السوري العام والكردي الخاص خارج البلاد وكأن الأمر سباق على من يعلن بالأول ومن الطبيعي أننا نتفهم وعلى ضوء فشل جميع كيانات – المعارضة – واخفاق الأحزاب الكردية دون استثناء وتاليا تراجع الثورة وحصول الفراغ وجوب التفكير في البديل الأفضل ولكن يحتاج ذلك حتى يكون ناجحا الى مراجعة بالعمق لماحصل منذ ستة أعوام واستشارات ومناقشات واسعة ومطولة بين كافة مكونات الشعب وتياراته ومستقلييه وشبابه والحراك الوطني وصولا الى برنامج سياسي ومجلس قيادي ينبثقان عن مؤتمر وطني جامع لمواجهة تحديات السلم والمقاومة لاأعتقد أن أي وطني سوري سيرحب بأي تشكيل جديد مهما حمل من مسميات من دون المشاركة الديموقراطية وتحمل المسؤولية ومن دون لجان تحضيرية وشفافية كاملة والخشية أن تنعكس تلك المحاولات سلبا على جهود اعادة البناء .
– 2 –
ناشطونا الشباب من التنسيقيات التي قادت الحراك الثوري السلمي بداية الانتفاضة الوطنية السورية ووطنييونا المستقلون المتعلقون بقضاياهم في الوطن وبلدان الاغتراب القسري مازالوا في صدارة النضالين القومي والوطني وصوت شعبهم في المناسبات وأمله في زمن الردات بالأمس كانوا في – كولن – صفا واحدا للتضامن مع استفتاء تقرير المصير للأشقاء في كردستان العراق واليوم هم أنفسهم كانوا في – فرانكفورت – يتصدون مع مواطنيهم السوريين الشرفاء المستقلين لجحافل شبيحة نظام الاستبداد ليثبتوا للعالم أجمع أن الحل الوحيد العادل هو زوال الاستبداد ومحاسبة المجرمين وتحقيق التغيير الديموقراطي والوصول الى سوريا تعددية تشاركية جديدة وليس بتقديم التنازلات وعقد الصفقات كما تسعى اليها الكيانات التقليدية للمعارضة الفاشلة .
– 3 –
رئيس إقليم كوردستان قائلاً لمراسل صحيفة الشرق الأوسط : ” أدينُ لياسر عرفات بأنه قدم لي مساعدة في وقت كنت فيه بحاجة إلى تلك المساعدة عندما تعرضت لمحاولة الاغتيال في النمسا عام 1979، فهو من أنقذني. ( الشرق الأوسط 30 – 8 – 2017 ) ” انه قمة العرفان بالجميل والوفاء لحقائق التاريخ واشارة ودية للعلاقات الكردية العربية في توقيت كردستاني دقيق من جانب الأخ مسعود بارزاني ويسعدني أنني كنت شاهدا على مجريات ماأشير اليه وقد تلا ذلك تواصل بين الطرفين حيث تم لقاء مطول بين كاك مسعود ومندوب السيد عرفات وكان أحد أعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في فيينا بحضور الأخ محسن دزةئي ومشاركتي .
– 4 –
جاء في بيان مجلس أمن اقليم كردستان العراق اليوم : ” باتفاق بين النظام السوري وحزب الله اللبناني تم نقل المئات من ارهابيي داعش من لبنان الى الحدود السورية العراقية وهو تصرف خطير ومشبوه يحمل التساؤلات ويعيد الى الأذهان سيناريو 2014 ..” وفي الوقت الذي أعلن فيه السيد الرئيس مسعود بارزاني اليوم في لقائه مع أساتذة الجامعات عن وجود ( 170 ) من دواعش – تلعفر – وقعوا قتلى بأيدي البيشمركة يتردد أن نحو ألف مسلح من دواعش – تلعفر – توجهوا أيضا الى الحدود العراقية السورية تحت مرأى القوات العراقية والحشد الشعبي ألا يعني كل ذلك صحة ارتباط منظمات القاعدة وداعش بنظامي ايران والأسد واستطرادا نقول هل لهذا المخطط علاقة باستفتاء تقرير المصير بكردستان العراق ؟
– 5 –
يقول جورج صبرا، ( أن الدعوة لحضور اجتماع «الرياض 2» لتوحيد المعارضة ستكون لشخصيات وطنية، بغض النظر عن التيارات والجهات التي تنتمي إليها. وزاد: «لن تكون هناك دعوة إلى تيارات، ولن يكون هناك أي نوع من المحاصصة. إنما الدعوة ستكون إلى شخصيات وطنية ذات قيمة اعتبارية، لها نشاط ملموس في إطار الثورة السورية») كل من يقرأ هذا التصريح قد يعتقد أن جماعات المعارضة سيدة نفسها وهي من ستقرر وتنظم الرياض 2 وأن دعوة منصتي القاهرة وموسكو كتيارين متحاصصين مع الهيئة التفاوضية بعكس مايدعيه تمت بمبادرة من صبرا وليس بسبب تفاهمات اقليمية – دولية فعلا ( اللي استحوا ماتوا ) كمايقول المثل الشعبي .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close