حب السلطة.. وقادة الفكر المنحرف بين الماضي والحاضر

المتتبع لحركة الخوارج المارقة التي تصاعدت في السنوات السابقة، والتي أخذت حيِّزا واسعا في الوسط العربيّ والإسلاميّ، وحصول أبشع النتائج وأشدها على دول كانت بحال أفضل من اليوم ،على الرغم من قسوة وبطش السلطان الجائر البائس الغاشم الذي كان ولا زال يحكمها ،أمثال بشار ،وحافظ أسد وغيرهم من الحكام الظلمة والفسقة،الذين تسلَّطوا على رقاب المسلمين ،وقد تستروا بلباس الطوائف الإسلاميّة ؛ لكي تُبرَّر جرائمهم التي يعملونها وبمعونة فقهاء الضلالة والبدع.
ولعل الحركات التكفيريَّة التي ظهرت بعد موجة التظاهرات في البلدان العربيّة(الربيع العربيّ) أخذت بعدا تأريخيا وامتدادا طبيعيا لما حصل في السابق، وقد دوَّن ذلك ابن الأثير وغيره من المحدِّثين والمؤرخين للأحداث الدمويَّة والبائسة على المسلمين، وقد كشف عن ذلك سماحة المحقق الأستاذ السيد الصرخيّ الحسنيّ حين ذكر قصة الصراع على السلطة بين صلاح الدين وابنه أيوب، وبين نور الدين الذي كان يحكم مصر، مشيراً إلى أنَّ نور الدين الذي كان يحكم مصر لو قطع قصبة من السكر، لسالت الدماء من البلد الذي كان يسيطر عليه صلاح الدين ،وهو عبارة عن صراع سلطوي ، كما يوضح المقطع المرفق في أدناه
https://www.youtube.com/watch?v=j70lgXNpfOI .

هذه هي الحقيقة لزعماء المنهج التكفيريّ الذين رفعوا شعار (دولة الخلافة)، المبطّن بأبعاد دينيّة وسياسيّة وعقائديّة ،استطاعوا من خلاله أن يكسبوا العدد الكبير من المغفلين ومن المتشددين في مختلف دول العالم العربيّ والإسلاميّ وجميع أنحاء العالم ، مستغلين جانب البطش والإجرام الذي استخدم من قبل منتحلي التشيع أو التسنن ؛لتعكس صورة بشعة عن المنهج المحمدي الرساليّ الصحيح الذي فيه السماحة والأخلاق الفاضلة ، والشجاعة ،والتضحية ،والإيثار وحسن المعاملة ، فما كان وما يكون أصحاب الفكر الداعشي إلَّا ونهج سلوكا زائفا مدلسا ،خدموا فيه الاستعمار بشكل رئيسي ،وشوهوا مفاهيم الإسلام الحقيقيّة ،وحققوا رغباتهم ورغبات أسيادهم بعد أن شهد المد الرساليّ السماويّ انتشاراً واسعا في كافة أرجاء المعمورة، وقد بان للمنصف أنَّ الرسالة السماويّة وشريعة النبي (عليه أفضل الصلاة والسلام) أرجح من كل الأنظمة الوضعية ،أو الأفكار الموضوعة التي نهجتها الماركسيَّة أو الرأسماليَّة أو الاشتراكيّة وغيرها من أنظمة وتشريعات بان زيفها وخداعها .

مواقف استثنائيّة لأئمة التيميّة سرعان ما تنهار لأجل السلطة !!
قناة المركز الاعلامي للمرجع الديني الآعلى آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني دام ظله اخبار – فيديوات – لقاءات – محاضرات موقع المرجعية العليا http://www.al-h…

نعيم حرب السومري

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close