متلازمة المكونات .. طريق للشفاء !

عمار جبار الكعبي

زيادة مكونات كل مجتمع قد تنتج ضعفاً، لعدم قدرته على ايجاد مشترك مقدس يؤثر في الجميع، الضعف لا يرتبط من حيث المبدأ بكثرة المكونات، وانما بعدم وجود القدرة على التعامل مع هذه المكونات المتباينة عقائدياً ولغوياً، كون اولويات كل مكون تتباين عن الاخر، كل هذا نتج عن غياب الاولوية والمشترك الاكبر بينهم، الوطن بعدما كان حبيس الحكم العسكري وبقرة حلوب لطرف وسوطاً على الطرف الاخر، لينتج لنا صراعات الوطن فيه محسوب على احد الأطراف، ليضطر الانسان ان يختار بين حريته وكرامته من جهة ووطنه الاسير بيد النظام الاستبدادي من جهة اخرى، وبالتالي نرى ان كل مكون يتحدث عن مظلوميته، لا عن مظلومية وطن بكل مكوناته وأطيافه وقومياته

الخطاب الذي انتهجه ممثلو المكونات، كان خطاباً يتسم بكونه خطاب مكون لا خطاب وطن، لنرى السني يبكي في حضن السعودية، والكردي في احضان الوالي العثماني، وبعض ساسة الشيعة يتباكى في حضرة ايران، لتدعم كل واحدة من هذه الدول الثلاث المهمة في المنطقة المكون المرتبط بها، على حساب المكونات الاخرى، لنصنع توازن الرعب الداخلي على شاكلة التوازن الاقليمي، ونعطي مبرراً صريحاً للتدخل في شؤوننا، ونعود بالزمن قروناً عدة، كما كان المنطقة العربية والإسلامية تعاني من التدخلات الدولية، بحجة حماية الأقليات المسيحية في المنطقة، ليتم رسم الحدود والقرارات والمواقف وفق ما يشتهي حماة الأقليات، ونعيد نفس السيناريو لرسم سياستنا ومواقفنا وفق ما ينسجم مع مصالحهم لا مصالحنا، ومهما احسنا الظن بهم، فمصلحة بلادهم وشعوبهم ستكون منطقياً حاضرة في كل المواقف والسياسات والقرارات، وهذا ليس عيباً فان كل دولة تريد حماية أمنها واقتصادها ومناطق نفوذها

العراق هو الطريق البري الذي يربط الجمهورية الإسلامية بالمملكة العربية السعودية، وما بين ايران وتركيا والسعودية سيكون العراق قلب المثلث الذهبي لمستقبل اقتصادي واعد، وهذا يتوقف ان نحسن التعامل مع هذه الأطراف الثلاث، ليذهب ممثل كل مكون ليلتقي ويزور الدول التي يميل لها، بشرط ان يكون ممثلاً لوطنه لا لطائفته او قوميته، لنستخدم أدواتنا بحنكة ودراية وفق رؤية متفق عليها، تضع مصلحة الوطن اولاً، لينتج فريق تفاوضي واعي بضرورات المرحلة، بعد ان يتم تقديم التطمينات والتنازلات المتبادلة، ليكون الوطن في صف الجميع، لا مع طرف ضد اخر، وبالتالي فان المصير المشترك سيطغى على المصالح الخاصة، كون الاخيرة متبدلة ومتغيرة حسب الظروف، بينما المصير واحد وشبح الضياع سيكون رادعاً مهماً، لان المصير الامن يجلب المصالح معه، بينما المصالح الضيقة قد تضيع وتطيح بالمصير معها .

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close