أحقر الناس في نظري دينيآ.؟

هم الكورد المسلمون وعمومآ ومن العراقيين وخصوصآ ومن جماعة ( علي بابير ) الأسلامية وحركة كوران والجحوش القديمة والجديدة بالذات وفي مقدمتهم كل الذين سيصوتون سرآ وعلنآ بكلمة ( لالالا ) للأستفتاء ولا للحرية ولا للخلاص من الأحتلال الأسلامي العربي التركي الفارسي وحتى الروسي والأذريبيجاني وووووووو لأرضهم وعرضهم وشرفهم ( لالش ) كوردستان ومنذ أكثر من ( 1000 ) عام مضى والى متى ………….…..؟

رأي وأنتقاد شخصي دائم وعنوان مقتبس ومنقول من مقولة مشهورة ومنحوتة على الصخر ومنسوبة و قبل أكثر من ( 70 ) عامآ الماضية للسيد والمستشار والدكتاتوري الألماني النازي ( أدولف هتلر ) وحسب ماهو موجود وأدناه ………………

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%81_%D9%87%D8%AA%D9%84%D8%B1

وهذه

https://www.google.de/search?q=%D9%82%D8%A7%D9%84+%D9%87%D8%AA%D9%84%D8%B1&rlz=1C1CHBD_deDE715DE715&tbm=isch&tbo=u&source=univ&sa=X&ved=0ahUKEwiP-ZaRwJHWAhWCoRoKHTTNCrMQsAQIJQ&biw=1680&bih=944

عندما سأل وقال أن أحقر الناس في نظري هم الذين ساعدوني على أحتلال أوطانهم.؟

نعم وفعلآ هم الأحقر أناس الذين قد ساعدوا وسيساعدون ( المحتل ) دينيآ لأرضهم والبعض من الشعب الكوردي المسلم هنا وهناك خير الأمثلة الحاقرة والصارخة في ( لب ) ومقدمة هذه المقولة المستحقة لهم ولكن وأكرر ودينيآ وفقط………………

أما نسبة الى جميع المسائل الأنسانية والقانونية والجغرافية والقومية والسياسية عندهم لست بصدده وسأويدهم من حيث البدء لا وبل سأقدم نفسي لهم ( بيشمه ركه ) فدائي والتضحية الأولى والأخيرة وعند الحاجة والأعتراض من جانب محتلي أرضي الأيزيدي الكوردي القومية واللغة وهو ( التحرير ) والخلاص من هذا الأحتلال الأسلامي الحاقد ودولتي ( كوردستان ) وقريبآ…..

فهل وفعلآ أن ( البعض ) من الكورد المسلمون ومن العراقيين بالذات يستحقون أن يتم وضعهم في تلك الجملة والكلمة ( حقير ) أو الحقارة الأجنبية لا وبل المسيحية التدين وأن صحت التسمية وذلك التوقيت الزمني في ( أوروبا ) والمانيا بالذات وقبل ( 70 ) عامآ وأعلاه من الآن………

الجواب الفوري و من جانبي وللبعض منهم بنعم والف نعم أنهم يستحقونه وأكثر من الحقارة…….

1.عند التفحص والتعمق في التأريخ الجغرافي العربي والأسلامي وعمومآ سنرى ونسمع فيه بأن الأغلبية من القادة العسكريين أو ما يسمون بالصحابة لتلك الغزوات وأحتلال بلدان وأوطان غير عربية وتركية وفارسية الجغرافية واللغة وأرض لالش / كوردستان الكبرى ومثالآ حيآ.؟

ناهيك عن تلك وهذه الجرائم الوحشية بحق كل ماهو الكورد والذين رفضوا قبول دينهم الأسلامي الدموي وبحد السيف هناك وهناك والأحقر من الدواعش الحالية.؟

كانوا من ( فندوكا ) الكوردي وهي تسمية أيزيدية لكل من ينكر أصله وعقيدته الشمسانية الداسنية الأيزيدية ومنذ بداية ( الأنفال ) الفرمانات الكثيرة العدد وذلك الأمير ( محمد ) الرواندوزي الأعور والخطي والربتكي وقبلهم ( صلاح الدين ) الأيوبي وووووومن لف لفهم هنا وهناك كثيرون من الكورد الحقراء الذين ساعدوا ( هتلر ) العربي الأسلامي ( محمد ) بأحتلال وطنهم كوردستان واليوم لهم أحفاد من أمثال ( علي بابير ) وحركة كوران / التغيير لتجدد تلك الحقارة والتجارة الرخيصة بحق قومهم بحجة وجود خرافات وخلافات سياسية بينهم وبين قيادة البارتي وشخص البيشمه ركه الرئيس مسعود البارزاني الذي سيترأس دولتنا كوردستان وقريبآ أدام الرب في عمره المديد لنا ( القدوى ) وقائد للضرورة بوجه كل حقير كان وسيكون……..

2.ماهذه الحقارة المتواصلة لكم ياااااااااااااااااااااااااااااااا جميع شيوخ الشر العربية والأسلامية في ( بغداد ) وقبل أنقرة وطهران ومصر / الأزهر والمكة / السعودية بالذات……………………

الم تستحون من أنفسكم والى متى ستبقون على هذه الحقارة والأنكار بحق أكثر من ( 40 ) مليون كوردي مسلم مثلكم والأصح منكم أسلامآ بأنهم لالالالا يستحقون أن تكون لهم دولة كوردستان ولكم أكثر من ( 40 ) دولة عربية وأسلامية السكان وبأحتلال غير أنساني ومتوزعة ومنتشرة غربآ وجنوبآ وشمالآ وحتى في ( جزيرة ) واق واق ( بورما ) ميانمار الحالية ومثالآ ولكن وعندما يتحدث كوردي أصيل وشريف ويطالبكم وسيطالبكم اليوم وبعد الآن بحقوق قومه الكوردي ووجود دولة مماثلة لكم …………

تعولون وتنبحون وتتصدون له بكل ماهو الحقارة والنذالة ومن خلال وأصوات ( البعض ) من فندوكا و الحقراء الكورد والعراقيين بالذات الذين ساعدوكم في أحتلال أرضهم وعرضهم شرفهم وبأسم الله ورسوله وسورة الأنفال ومدينة ( حلبجة ) الشهيدة وقبل عام 1988م وبعدها وووووو و سينوبون عنكم بأن الكورد ( جن ) وخونة ولالالا يستحقون دولة لهم ……………….

في ختام هذه الهجمة المتعمدة وشخصيآ عليهم سأتحول الى ( 99 % ) وأكثر من المسائل الأنسانية والقانونية والجغرافية والقومية والسياسية والدولية في ( الأمم ) المتحدة وقبل عام 1945م ومواثيقهما وجميعهما تؤيدان وجود دولة كبرى لهذا الشعب ( الكوردي ) المسلم الجاهل بحق نفسه ودينيآ ومنذ أمد ماضية وأعلاه ……………….

الى الأمام يااااااااااااااااااااااااااااااااا الآلاف من الشابات والشباب الكوردي المسلم والكوردستاني الغير مسلم المثقف الواعي الجريئ الشجاع والقول وبصوت واحد وأفتخر أن أكون ( خادم ) وفدائي أمامكم والقول ب لالالالالالالالالالالالالالالالا والف كلا لالالالالالالالالالالالالالا للدين والتدين الأعمى للبشر كان وسيكون لأن الدين هو أفيون الشعوب وعامة …………..

نعم والف نعم للحرية والعلمانية والديمقراطية ودولتنا كوردستان خالية من الحقراء والخونة والجحوش القديمة والجديدة وبعد الآن…………….

بير خدر الجيلكي

المانيا في 7.9.2017

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close