“اتفاق عراقي – امريكي” يمنع استخدام بغداد القوة ضد الكورد


قال نائب كوردي في مجلس النواب العراقي ان الحكومة العراقية لا يمكنها استخدام القوة العسكرية ضد الكورد بسبب إجراء الاستفتاء على استقلال اقليم كوردستان عن العراق المزمع إجراؤه هذا الشهر، وذلك بموجب اتفاق عراقي أمريكي بعد 2011.
وينوي الكورد إجراء استفتاء الاستقلال في 25 ايلول سبتمبر الجاري، كخطوة أولية لتأسيس دولة مستقلة.
وقال شاخوان عبد الله”بموجب اتفاق استراتيجي امريكي عراقي بعد انسحاب القوات العراقية من العراق 2011، فإنه لا يجوز لبغداد أن تستخدم القوة العسكرية ضد شعب كوردستان، أو ضد أي مكون عراقي آخر”.
وصوت البرلمان العراقي الثلاثاء على رفض استفتاء الاستقلال المزمع اجراؤه في كوردستان هذا الشهر.
وجاء هذا التصويت على الرغم من مقاطعة النواب الكورد للجلسة.
واضاف عبد الله “الحكومة العراقية مجبرة على الالتزام بهذا الاتفاق، ولا يمكنها تجاوز هذه الالتزامات القانونية لا ضد الكورد ولا حتى السنة أو أي مكون عراقي آخر”.
وقال عبد الله “حتى لو صدر قرار بهذا الخصوص فلن يستطيع العراق تنفيذه”.
واشار عبد الله الى أن العديد من الدول صرحت لنا بدعمها لاستقلال كوردستان في الغرف المغلقة وستقوم بالإعلان عن تأييدها بعد إجراء الاستفتاء.
وصعّد الجانب العراقي من حدة دعواته الرافضة لحق الكورد في تقرير مصيرهم في 25 من الشهر الجاري الامر الذي فاقم من الخلافات بين الجانبين.
ورفض اقليم كوردستان مؤخرا عدة طالبات من عواصم وبعثات دبلوماسية عدة تطالبه بتأجيل الاستفتاء المقرر في 25 من الشهر الجاري.
وعلى الرغم من تحفظات بغداد وأنقرة وطهران لا توجد أي اشارة محتملة من جانب الكورد لتأجيل الاستفتاء الذي يعتزمون جعله نواة لدولتهم مستقبلا.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close