فلسفة الاغلبية الوطنية اللا اقصائية

احمد كاظم
تفتق ذهن حرامي الجادرية عن فرع جديد من الفلسفة السياسية اسمه (فلسفة الاغلبية الوطنية اللا اقصائية) كما ذكر احد محللي (….. و ……) في مقالة طويلة عريضة ليثبت ان (التيار) هو الحل.
هذا المحلل لم يذكر تفاصيل هذه (السفسطة السياسية) و كيفية حلّها لمشاكل العراق و لكنّه طلب من المواطنين السير خلف حرامي الجادرية للوصول الى برّ الامان في قصره العامر المنهوب في الجادرية لأكل ما لذّ وطاب و استلام البطانيات قبل الشتاء.

الفلسفة بكل اشكالها مصدرها عقول مليئة بالعلم و المعرفة و التفكير السليم بينما فلسفة حرامي الجادرية تعني اعادة انتخاب الحرامية من حوله بعد (انشقاقه) عن مجلس الحرامية.
حرامي الجادرية (فليسوف) من السوفان و ليس فيلسوفا من الفلسفة كما ذكر المحلل و كيل المدح المفرط له سيعجّل في (سوفانه) ليريح الناس و يستريح.

ختاما: المواطنون في انتظار التفاصيل عن فلسفة الاغلبية الوطنية اللا اقصائية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close