الجمال .. إنشاء الدولة الكوردية ينبئ عن معارك وحروب أهلية وإقليمية

القاهرة – ابراهيم محمد شريف

أكد النائب اللواء سعد الجمال رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان المصري أن الاستفتاء المقرر إجراؤه في الخامس والعشرين من هذا الشهر على استقلال الكورد بالعراق وإقامة الدولة الكوردية، يتنافى مع الدستور العراقي بل ويعصف بجملة من مواده الأساسية وهو الدستور الذي وافق عليه العراقيون كافة بما فيهم الكورد والسنة عام 2005

واشار الجمال في تصريحه اليوم بان الدستور العراقي ينص في مادته الأولى أن .. العراق دولة إتحادية واحده وباقي المواد التي تنص على وحدة الدولة العراقية وملكية الثروات للشعب العراقي كله”، وموضوعيا فإن إنشاء مثل تلك الدولة ينبئ عن معارك وحروب أهلية وإقليمية بين أطراف الشعب العراقي ذاته مع دخول تركيا وإيران كأطراف أصحاب مصلحة وأطماع في العراق، كما ينبئ عن بداية تقسيم حقيقي للدولة العراقية بعرقياتها ومذاهبها المتنوعة.

وأضاف الجمال في بيانه، مما لاشك فيه أن الكورد مكون أصيل من مكونات الشعب العراقي مع أشقائهم من العرب والتركمان وغيرهم وأن الاصطفاف الذي جمعهم هو الذي مكنهم من دحر الإرهاب، لكن تأتي هذه الدعوة للإنفصال لتلقى بظلال من القلق والخوف على مستقبل العراق بل على الأمن القومي العربي بأكمله .

وثمن الجمال ما وصفه بالتحرك السريع للجامعة العربية بقيام أمينها العام أحمد أبو الغيط بالتوجه الى العراق ومقابلة الأطراف المعنية سواء رئيس الوزراء حيدر العبادي أو الزعيم الكوردي مسعود بارزاني، في محاولة لنزع فتيل الأزمة، لافتا إلى أن الأمل مازال معقودا على وطنية وعروبة الشعب العراقي بكل أعراقه وأطيافه ومنهم الكورد لإلغاء هذا الاستفتاء أو تأجيله والمشاركة بحوار جاد مع الحكومة المركزية ببغداد في إطار الحوار الوطني الموسع هناك حفاظا على الدولة والأرض والشعب العراقي وأن يظل العراق وطن واحد يضم في جنباته كل أبناءه كما كان دائما.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close