الثورة الجزائرية من خلال المجاهد نمار الصغير

معمر حبار

أقيم بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية الشلف‎ ، لقاء علمي جمع المجاهد محمد الصغير نمار لعرض كتابه “مذكرات من الونشريس، المجاهد محمد الصغير نمار، من أجل أن تحيا الجزائر”، تحرير الأستاذ: محمد عزة، فكانت هذه الملاحظات:

إعتراف المجاهد وعلانية بأنه أمي لايقرأ ولا يكتب وأن الأستاذ هو الذي تكفّل بنقل ماذكره المجاهد شفاهة إلى كتاب. والمجاهد الأمي أفضل بكثير من بعض حملة الشهادات الجامعية الذين يخفون عمدا أسماء الذين سرقوا منهم جهدهم دون أن ينسبوا الفضل لأصحابه، فكانوا أسوء خلق الله وهم يزيّنون سرقاتهم بعرق غيرهم. وتحية تقدي وإجلال لكل من ذكر فضل غيره عليه، ويستحق لهذا النبل أسمى وأعلى الشهادات الخالدة التي تظلّ تذكره بين الكبار والأمم ولو كان أميا لا يقرأ ولا يكتب.

المجاهد في 82 من عمره واعترف أنّ ذاكرته لاتسمح له باستحضار كلّ شيء وأن حالته الصحية لاتساعده على ذلك، وتأسّف عن عدم كتابة مذكراته في حينها لأنه “لم يكن يعتقد أنّه سيعيش لهذه الأيام”. أقول: ربما أجد العذر للمجاهدين الذين لم يستطيعوا أن يكتبوا عن أيامهم إبّان الاستدمار الفرنسي، لكن لا أجد لهم معشار عذر في كتابة أيامهم بعد استرجاع السيادة الوطنية والأيام التي تلتها والتي نعيشها إلى اليوم. وأتوجه للوزراء والسفراء والولاة وأساتذة الجامعة والفقهاء والكتّاب والسينمائيين والبرلمانيين والشباب وكل من له إسم بفضل الجزائر ولم يكن له إسم من قبل ولا دونها أن يشرعوا في كتابة أيامهم قبل أن تتعطّل الذاكرة ويضعف الجسد، خاصة وأن الوسائل قد تعدّدت وتوفرت.

أتيحت لي الفرصة هذا العام أن أعرف المجاهد محمد الصغير نمار من خلال: قراءة والتعليق على كتابه “مذكرات من الونشريس، المجاهد محمد الصغير نمار، من أجل أن تحيا الجزائر”، والسماع له وهو يعرض كتابه، ولقائي به على هامش عرض كتابه وقد أهداني حينها معلومة حول أحد رموز الثورة الجزائرية، وما لفت الانتباه أنّه وهو في سن 82 سنة مازال يتحدّث عن قائده إبان الثورة الجزائرية العقيد يوسف الخطيب بكل احترام وتقدير ويعامله معاملة القائد وكأنّه يتلقى الآن الأوامر بين يديه وينفذها عن طواعية، ولعلّ هذا الأدب والسمو من ميزات الثورة الجزائرية التي تفتخر بها وتعتز.

مازلت أستنكر على الأستاذ محمد عزة سيطرته على الكتاب والمجاهد نمار، فقد أساء كثيرا حين احتكر الكلمة ولم يترك لصاحب الكتاب أن يتحدّث بزعم أنّه مريض وكبير وما كان له أن يفعل ذلك ولولا أن مدير المكتبة وبعض الحضور أوقفوه وطلبوا منه أن يعطي الكلمة للمجاهد صاحب الكتاب لظلّ يتحدّث عن نفسه النهار كلّه ، ومن جهة ثانية أنّه استغلّ عدم القراءة والكتابة لدى المجاهد فأقحم شخصيات لاعلاقة لها بحياة المجاهد وقد عاتبته قائلا: كان عليك أن تستشير صاحب المذكرات في اختيار الشخصيات وأن تذكر التي عايشها المجاهد وتنقلها بصدق وأمانة لا أن تفرض على المجاهد والقارئ أسماء من اختيارك. ولأوّل مرّة أعرف أنّ بعض الأساتذة الذين يكتبون مذكرات المجاهدين مستغلين ضعفهم ومرضهم وشيخوختهم كانوا ولا زالوا من الأسباب التي أخّرت كتابة الثورة الجزائرية وساهموا في تشويه تاريخ الجزائر وسادة الجزائر.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close