بدء ملتقى بالاردن لاعادة الاعمار في العراق وسوريا واليمن

بدأت في العاصمة الاردنية عمان، اعمال الملتقى العالمي لإعادة الاعمار في دول الصراع “العراق وسوريا واليمن” بمشاركة اردنية وعربية واجنبية.

ويتضمن الملتقى الذي افتتحه وزير الاشغال الاردني، سامي هلسة، جلسات فنية عن عقود التحكيم في الاعمار والاستفادة من تدوير مخلفات الدمار في الاعمار، بالإضافة الى دور قطاع البناء والانشاءات الاردني في المساهمة في الاعمار.

واشار الامين العام لمنتدى الفكر العربي بالاردن، محمد ابو حمور، الى تقدير الجهات المختصة حول كلف الاعمار في الدول العربية التي تشهد الصراعات والحروب، والتي بلغت نحو تريليون دولار، في وقت قدرت فيه بعض الجهات الدولية كلفة اعمار سوريا وحدها بنحو 900 مليار دولار.

واكد ابو حمور على اهمية ايجاد مصادر التمويل الممكنة لعملية اعادة الاعمار، ومشاركة البنوك العربية، والصناديق العربية المخصصة لإعادة الاعمار مثل صندوق اعادة اعمار المناطق المتضررة من العمليات الارهابية والذي انشئ في العراق عام 2015، وصندوق الائتمان لإعادة اعمار سوريا الذي انشأته مجموعة اصدقاء الشعب السوري عام 2013.

جدير بالذكر ان الشركات الاردنية تحاول الدخول الى السوق العراقية والمشاركة في اعادة الاعمار المناطق التي دمرت بسبب حرب داعش وخصوصا بعد افتتاح منفذ طريبيل الحيوي بين العراق والاردن.

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close