(شيعي يستغرب ..من كردي لاستقلاله) (كاستغراب العبد من الحر) (العبدة..حنان فتلاوي.. مثالا)

بسم الله الرحمن الرحيم
الشيعي مسلكي اشبه بالموظف .. يسلك ما مرسوم له.. وحتى فساده هو (فساد موظف من دائرته التي يعمل فيها).. فهمه (الوظيفة والراتب والمناصب).. ولا يشعر بالانتماء.. والاخطر لا يفكر ابعد من (انفه).. فلا يهمه غير اللحظة التي هو فيها.. كيف يستثمرها لمصالحه الشخصية والحزبية واجندته الاقليمية.. ويصنم زعامات يجد في تأييدها وتقديسها مكسبا ماليا ونفوذا او غطاءا لنشاطاته الغير قانونية.. عكس (المكونات صاحبة القضية) المقابلة له..

بالمحصلة (الشيعي بمنطقة العراق لا يملك قضية تنطلق من مصالحه وهموم مكونه وجغرافيته التي ينتمي لها بوسط وجنوب)… ونجده يقيم علاقات خارجية.. ضمن مصالح (اجندة اقليمية اجنبية يتبعها- ايران).. وليس (ضمن مقياس دعم تلك القوى الاقليمية او الدولية لقضية محلية يتبناها تنطلق من هموم ومصالح شعب وسط وجنوب واستقلاله).

والاخطر (الشيعي ناكر للجميل ويعض اليد التي تمد له وتخلصه من ما هو فيه).. كما حصل بوقوفهم ضد امريكا التي اطاحت بصدام .. وتحالفهم مع قوى ودول ومنظمات كانت رافضة لاسقاط صدام.. ونكران الجميل هذا لدى شيعة.. يعترفون به بكتبهم (عند ظهور المهدي وتخليصه للشيعة ايضا.. يقولون له الشيعة لسنا لك بك حاجة يا ابن فاطمة فارجع من حيث اتيت).. فلا نستغرب بعد ذلك ما فعلوه تجاه السيد بوش الامريكي الذي اطاح بصدام وخلص الشيعة تحديدا.. (الكورد كانوا مستقلين قبل عام 2003 . .و السنة العرب بالحكم.. وفقط الشيعة من استفادوا من اسقاط صدام)..

وكذلك فلا نستغرب بعد ذلك وقوفهم لجانب الشيطان الايراني والسوري والروسي.. الذين كانوا رافضين لاسقاط صدام.. وداعمين للارهاب باسم المقاومة.. ضد امريكا التي خلصت الشيعة بمنطقة العراق من موروث 1400 سنة من حكم السنة على رقاب الشيعة عام 2003.

بالمقابل نجد الكوردي صاحب قضية.. يرفض ان يفرض عليه ما مرسوم عليه.. من قبل غيره.. فنجده يرفض خرائط الاستعمار القديم (سايكس بيكو).. ويستثمر الوظيفة والمناصب لخدمة (قضيته) وارضه كوردستان.. ويفكر ابعد من انفه.. فلا يهمه اللحظة التي هو فيها.. الا بكيف يستثمرها لمصالح قضيته الكوردية .. فنجد الكوردي (يتحالف مع دول العالم ودول المنطقة) حسب (بعدها او قربها من دعم قضيتهم الكوردية واستقلال كوردستان على راسها)..

من كل ذلك لا نستغرب استغراب المحسوبين شيعة من سياسيين وغير سياسيين.. من الاكراد وسعيهم للاستقلال واجراء الاستفتاء لتحقيق ذلك.. فمن لا يملك قضية.. يكون كالعبد .. يستغرب من صاحب القضية.. (كحنان فتلاوي)..

فحنان الفتلاوي.. عداءها ضد الكورد .. ينطلق من منطلق (العبد من الحر)..

فهي تضن (كل قادة العالم والمسؤولين الذين يمثلون مكوناتهم) كحالها.. وحال (شيعة الكراسي) يفتخرون (بحرمان مكوناتهم من حقهم من الاستقلال كدول او اقاليم لهم بمنطقة اكثريتهم).. وليس (تحرير مكوناتهم واستقلالهم بدول لهم كباقي الامم بالعالم).. (فحنان فتلاوي) التي تعادي (امريكا التي اطاحت بصدام).. و(تصف امريكا بالاحتلال).. نجدها بنفس الوقت (تراس جمعية الصداقة العراقية البريطانية).. (فلا نعلم اليس بريطانيا ساهمت عام 2003 مع امريكا بالعمليات العسكرية بالعراق).. (وبريطانيا هي من رسمت حدود المنطقة بخارطة الشرق الاوسط القديم سايكس بيكو زيزانوف السيئة الصيت.. التي حرمت الشيعة العرب والاكراد من دول لهم بمناطق اكثريتهم. ) .. (وبريطانيا هي صاحبة وعد بلفور).. (فهل امريكا احتلال وبريطانيا ليست احتلال بنظر فتلاوي)؟؟ فاذا امريكا (احتلال) فما هو (التحرير) بنظرها؟

ونسال حنان فتلاوي.. ايضا.. .. ضمن كثير من الاسئلة التي (تنهمر عندما اتابع ما يجري على القضية الكوردية مع بغداد والشيعة والسنة.. (لماذا يتوحد الشيعة والسنة ضد كوردستان.. بوقت لم نجدهم يتوحدون ضد الفساد.. بل نجدهم اكثر قضيتين توحد عليهما الشيعة والسنة.. الفساد والحقد على الاكراد)…. واذا كوردستان لا تدفع شيء للمركز. .واذا كوردستان يريدون الانفصال.. واذا كوردستان لا تعترف بالعملية السياسية الا مرحليا.. حتى تحقيق دولتها المنشودة.. واذا الاكراد هم دولة مستقلة غير معترف بها مع ببغداد.. وسياسيي الشيعة يدركون ذلك ويتعايشون مع ذلك..) فلماذا سياسيي شيعة الكراسي يتمسكون بوحدة وهمية مع كوردستان ؟؟

الجواب واضح: ابحثوا عن ايران.. وردود فعلها سوف تعرفون ذلك.. (ايران ترتعب من قيام دولة كوردستان.. ليس فقط لان ذلك سوف يدفع اكراد ايران للاستقلال.. ولكن خوف ايران الحقيقي ادراكها ان استقلال كوردستان .. يعني استقلال الاحواز الشيعية النفطية .. التي ايران نفسها قائمة على نهب نفط الشيعة العرب بالاحواز).. اما السنة العرب.. فلماذا يخبصون الدنيا على جرف الصخر وحزام بغداد وغيرها. .ولم نجدهم يخبصون الدنيا ضد الاكراد على المناطق المتنازع عليها؟؟ الجواب .. السنة بغض النظر مرعوبين بان نسبتهم بالعراق سوف تقل عن 15 % اذا ما استقل الكورد..

ونستمر بتساؤلاتنا لحنان فتلاوي:

لماذا تامرت ايران على الشيعة.. (فالنظام السوري حليف ايران.. باعتراف المالكي دعم الارهابيين وجذبتهم من كل دول العالم لسوريا.. وارسلتهم للعراق منذ عام 2003 لعام 2011).. وحسن نصر الله لماذا يتفاوض مع داعش التي تقتل الشيعة.. ويرسلهم الى حدود العراق ليدخلون عانة ورواوة والقائم.. ليفجرون الشيعة كما حصل بالناصرية.. ولماذا ايران ترفض استقلال الشيعة العرب بدول لهم.. وعلي شمخاني رئيس مجلس الامن القومي الايراني الاعلى.. يحذر من تقسيم السعودية ويؤكد رفض طهران لاي تحركات لاسقاط ال سعود لان بديلهم المتطرفين وتقسيم السعودية..لماذا حسن نصر الله دعى المعارضة الشيعية لصدام بالتفاوض معه حتى لا تسقطه امريكا عسكريا.. رغم ان صدام قتل وقبر مئات الاف الشيعة وقمع انتفاضاتهم..لماذا ايران تدعم نظام سياسي فاسد ببغداد سرق ثروات الشيعة .. بمنطقة العراق.. فهل نجد عند فتلاوي الجواب ؟

وكما ذكرنا بموضوع سابق.. (عبد شيعي يسال حر كوردي) لماذا تريد الاستقلال.. وانت لديك مناصب كرئيس الجمهورية وفدرالية .. وحصة من الثروة.. وغيرها من الامتيازات.. التي يحلم بها (اكراد ايران وتركيا وسوريا).. فكانت اجابته… (تعلم الحرية وبعدها تعالي لي) وسوف لن تسالني.. لانك سوف تعرف (بان الحر يدرك معنى الحرية فيطالب بها.. والعبد يعجز عن فهم الحرية فلا يطالب بها).. بل يعتبر (العبد عبوديته عبادة).. وهنا الطامة الكبرى..

وكذلك ضربنا مثالا.. (شيعي يسال نسرا بقفص ذهبي).. لماذا تريد الطيران ولديك بالقفص الذهبي.. كل ما تحتاجه من ماء وغذاء وهواء عذب.. فكان اجابته.. (اني نسرا وليس دجاجة) فاجنحتي للطيران وليس لهش الذبان.. ولن اكون نسرا ان لم اكون بالسماء طائرا.. (كذلك الكوردي يشعر لن يكون حرا الا بدولة له) وهذا حال الاحرار بالعالم..

ادعو الله ان يعي المكون الشيعي العربي بمنطقة العراق والخليج ما نصبوه له.. بانهم لن يكونون احرارا الا بسعيهم لقيام دولتهم بمنطقة اكثريتهم من البحرين لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى والاحواز والاحساء والقطيف.. عندها سوف يعون معنى الحرية..

………………

واخير يتأكد لشيعة العراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية شيعة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr
………………………………

سجاد تقي كاظم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close