فرنسا تعتزم تطبيق حوافز جديدة لسحب المركبات الملوثة تدريجيا

قالت وزارة البيئة الفرنسية إن الحكومة تعتزم تطبيق سلسلة من الحوافز والضرائب الجديدة بهدف سحب المركبات المسببة للتلوث تدريجيا وتعزيز أنظمة العزل الموفرة للطاقة في المنازل.

وقال وزير البيئة والطاقة نيكولا أولو لصحيفة ليبرالسيون الفرنسية اليومية إن موازنة الحكومة لعام 2018 التي ستقدم الأسبوع المقبل ستتضمن سلسلة من الإجراءات التي تهدف إلى الحد من تغير المناخ وتقليل التلوث ومساعدة الأسر محدودة الدخل.

وأضاف أنه سيقترح تعميم حوافز قيمتها ما بين 500 وألف يورو لكل من يستبدل مركبته بمركبة أقل تلويثا للهواء، والتي كانت قاصرة حتى الآن على الأسر محدودة الدخل، لتشمل كل المواطنين الذين يملكون سيارات تعمل بمحركات الوقود ومسجلة قبل عام 1997 وسيارات تعمل بمحركات الديزل ومسجلة قبل 2001.

ولن تكون هذه الحوافز بهدف شراء سيارات جديدة فحسب بل وأيضا لشراء سيارات مستعملة جديدة نسبيا تسبب انبعاثات أقل من ثاني أكسيد الكربون.

وقال أولو إنه بالنسبة للأسر محدودة الدخل فإن الحوافز ستزيد قيمتها إلى ألفي يورو. وأضاف أنه فيما يتعلق بشراء سيارة صغيرة مستعملة فإن الحوافز ستزيد لتغطي أكثر من نصف قيمة السيارة.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية – تحرير سها جادو

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close