عربُ سنجار وغربي دجلة يريدون العيش في “دولة كوردستان المستقلة” إلى الأبد

أفاد مكتب نينوى للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء، بأن “هناك 300 ألف مصوت في المحافظة من حقهم الإدلاء بأصواتهم، وسيصوتون في استفتاء استقلال كوردستان يوم 25 أيلول الجاري”.

وقد افتتحت المفوضية فرعاً لها في منطقة شيخان، كما خصصت 1400 شخص لخدمة عملية التصويت في صناديق الاقتراع خلال الاستفتاء.

وأفاد مسؤول مكتب محافظة نينوى للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات والاستفتاء، سعيد جردو، بأنهم “زاروا المناطق الخاضعة لسيطرة قوات البيشمركة التي ستشارك في الاستفتاء، وتم افتتاح مكتب فيها”.

وأضاف جردو أنهم “استكملوا كافة الاستعدادات اللازمة لإجراء الاستفتاء، وسيتم افتتاح 140 مركزاً للتصويت”.

مشيراً إلى أن “العرب الذين تم استقدامهم خلال حكم البعث بهدف تعريب تلك المنطقة، لن يحق لهم التصويت”.

وكان تنظيم داعش قد سيطر على قسم كبير من المنطقة عام 2014، فيما نجحت قوات البيشمركة في استعادة المناطق الكوردستانية الواقعة خارج إدارة إقليم كوردستان، مثل بعشيقة، زلكان، ألكوش، زمار، العياضية، الربيعة، سهل نينوى، وسنجار”.

وبالنسبة للذين نزحوا باتجاه محافظة دهوك، فإنهم سيدلون بأصواتهم في الاستفتاء هناك، أما فيما يتعلق بـ300 ألف شخص ممن عادوا إلى مناطقهم، فسيصوتون في صناديق الاقتراع الموضوعة في تلك المناطق.

ولا تزال استعدادات استفتاء استقلال إقليم كوردستان مستمرة في سنجار ومناطق شرقي دجلة، وفي هذا السياق قال قائمقمام سنجار، محما خليل: “نحن نعمل يومياً من أجل الاستفتاء في سنجار، وقد قررت المفوضية العليا تخصيص 8 مراكز للتصويت في سنجار، منها 7 مراكز في سنون، وواحدة لمركز منطقة سنجار”.

وحول منطقة “خانه سور” التابعة لسنجار وبعض المناطق الأخرى التي يسيطر عليها حزب العمال الكوردستاني، قال محما خليل، إن “صناديق الاقتراع لن توضع في تلك المناطق، ولكن لدينا خطط لنقل أهالي تلك المناطق، حيث أن بإمكانهم التصويت في منطقتي سنون وجبل سنجار”.

كما أن من المقرر أن يشارك العرب الموجودون في مناطق زمار، الربيعة، العياضية، وسنجار، في استفتاء استقلال إقليم كوردستان يوم 25 أيلول الجاري.

وقال المتحدث باسم عشائر نينوى، الشيخ مزاحم الحويت، إن “هناك حوالي 400 قرية عربية شرقي دجلة، ويعيش فيها ما يقارب 5 آلاف عائلة، وهذه القرى تخضع لسيطرة قوات البيشمركة، كما أن هناك 25 ألف عربي في المناطق المحيطة، وقد قمنا بالعديد من الأنشطة لدعم الاستفتاء، كما طالبنا بإجراء الاستفتاء رسمياً في الربيعة وزمار والعياضية”.

وأضاف الحويت أنهم “كعشائر عربية يدعمون استفتاء كوردستان، وأنهم يقولون للحكومة العراقية المنهارة وقواتها التي سلمت مناطقهم لداعش: لا نريد العيش معكم”.

واجتمعت العشائر العربية التي تسكن في مناطق غربي نهر دجلة، في منطقة “أسكي موصل”، وأعلنت دعمها لاستفتاء الاستقلال، وأكدت أنها “تريد العيش مع الكورد إلى الأبد”.

وأوضح شيخ عشيرة الجبور، الشيخ صباح العبدربه، أن “جميع العرب المقيمين في غربي نهر دجلة ينتظرون تاريخ 25 أيلول، وسنذهب جميعاً إلى صناديق الاقتراع من أجل دولة كوردستان التي تربطنا جميعاً معاً”.

ويقول العرب المقيمون في هذه المنطقة، إن الجيش العراقي بدأ منذ الآن بالازدواجية والتفريق المذهبي، لذلك فهم يريدون العيش ضمن كوردستان في المستقبل.

ترجمة وتحرير: أوميد عبدالكريم إبراهيم

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close