ماهي الفاءدة أومأ الذي استفدناه من طرح استفتاء الشعب الكوردي لبقاءه مع العراق او تقرير المصير

في البدء مقالي هذا للشعب الكوردي وللنخب الكوردية.استهل كتابتي بقول مأثور لأعظم شخصية فكرية نهتدي بكل أقوله العظيمة (سيدنا ومولانا الامام علي عليه السلام )(لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه)الخلاصة الذي خرجنا بما يتعلق بالاستفتاء ككورد هو كنّا على يقين ان لايوجد شخص او دولة تريد للكورد العيش بسلام وبدون دم حالنا حال بقية البشر وكاءن رب وآله الكورد لَيْس هو الله الذي خلقنا وإنما ربنا هو اردوغان المعتوه او علي خامناءي او بشار الأسد او المالكي وو صدام او العبادي او البريطانيين او الأمريكان .جرت احتفالات للكورد بمناسبة حق تقرير المصير مقابل جمعية الامم المتحدة في نيويورك وكان مرفوع في بناية الامم المتحدة 176علم لمختلف دول العالم و واحدة من هذه الدول نفوسها لم يتجاوز (100000)الف نسمة. اتضح حقوق الانسان وحرية الشعوب وتقرير المصير والظلم والاضطهاد والخلاص منها بالنسبة للغرب كلها كذب في كذب ونفاق وخداع هذه القوانين الانسانية وجدت لشعوبهم هم للغربيين والامريكان اما غير ذلك فهي تجارة مربحة للهيمنة السافرة لدول الغرب على خيرات ومقدرات البلدان التي يردون حلبها وسرقتها.ناتي لتأيد دولة اسراءيل سوف لن استرسل في نويا دولة اسراءيل تجاه قيام دولة كوردية لكن الذي اعرفه عن مشاريع اسراءيل السياسية هو ان اسراءيل لاتصرح علننا وإنما كل افعالها تتم في السر ولو اسراءيل كانت صادقة لعملت مع الأمريكان في السر .لكن اسراءيل واليهود الجنس الوحيد الذين لاينسون ثاءرهم ونحن ندفع ثمن حماقات صلاح الدين الأيوبي عندما سلم مفاتيح القدس بعد تحريرها للعرب .الفاءدة الثانية كان لبعض ركيكي القلب تجاه العرب .لقد رايتم الكم الهاءل من التصريحات والكتابات والتحاليل والشتاءم والتهديدات والكم الهاءل بقدرة قادر أصبحوا كتاب ومحللين استراتجيةن وفلاسفة في الحقد والكره والشوفيني والعنصرية البغيضة لايهمكم دين ولا حتى المذهب حتى وصل بهم السفالة والوقاحة والكذب والنفاق انه الشعب الكوردي يزود الجيش الحر الأردوغانية بالسلاح هل قرأتم او سمعتم اكثر من هذه المهزلة نحن تستعطف علينا أمريكا والغرب ونشحذ السلاح منهم يتهمونا بأننا ندعم الجيش الحر.لاحظوا أيها الكورد كل كتابات الكتاب العرب هو ما الذي سيجنونه من انفصال الكورد عن العراق ،كل همهم هي المادة والفلوس والدولارات التي سبوفرونها لانفصال الكورد عن العراق ولانهم عبدة المال فهولاء القوم هم نفسهم اجداد اجدادهم هم من بعثوا بسبعين الف رسالة للال ألَّبيت الاطهار نسل الرسول وسبط الرسول الأعظم ثم عند مجيءهم لكربلاء غدروا بهم وتركوهم وحيدين ليذبحوا على يد اولاد عمومتهم .هولاء تاريخهم اسود لم يخدموا البشرية باي شيء يفيد الانسانية سوى الذبح والقتل والغزو .الغزو هي ثقافتهم البدوية منذ عهد الجاهلية وليومنا هذا .لديهم استعداد وقابلية لامثيل للكذب والنفاق يقلبون الأبيض اسود والاسود ابيض.يا أيها الكورد لاحظوا نفاقهم غزاوتهم اي العرب يسمونها (فتوحات)ههههههههه وغزوات الآخرين يسمونها احتلال…. الاستفتاء بين للكورد كم ان الشعب العربي شعب متعجرف ومتكبر وشوفيني وعنصري وحاقد طبعا لاحظتم الكم الهاءل من المقالات التي تتحدث عن شفط الكورد لاموال العراق وشفط نفط البصرة والله انتم قوم لامثيل لكم نفط كركوك اكتشف قبل نفط البصرة بعشرات السنين ولكن اخلاقنا السامية لاتسمح ان نجاهر اننا اصحاب فضل نعم كركوك كوردية كوردية لان ارجعوا الى كتب السير بيرسي كوك البريطاني طيب غير البريطانيين في مدينة كركوك سنة السبعين كان هناك ثانويتين اي الإعدادية واحدة لللتركمان والآخر للكورد ولم يكن للعرب اي نسبة لا في ثانوية الكورد الا عدد قليل بعدد أصابع اليد وهولاء كانوا اولاد موظفي شركات النفط .انا وغيري من الكورد نعرف وعلى يقين ان الاعراب لايقتنعون لان الحقد الشوفيني اعمى بصيرتهم . تصوروا أيها الكورد هناك نخب تتدعي المفهومية هي لم تزر العراق مدة 40عام ولم يرى كركوك ولم يرى كوردستان لكن لايقبل ان يعيش الكورد في دولة خاص بهم حتى لو سمحت تركيا وإيران. والغرب سيأتون ببدعة المكونات والنسيج الاجتماعي اي حجة لمنعك العيش بكرامة يستخدموها سوى كانت بطرق شريفة او غير شريفة .ابها الكورد اجعلوا من شريحة اخوانكم الكورد الفيلية ذات المذهب الشيعي امام اعينكم ان هولاء قوم بلا إنسانية ولا رحمة وبلا دين وبلا مذهب.الكافر والوجودي الذي لايؤمنون بالله يتعاطف على ما جرى للفلية من ماسي وظلم واضطهاد والآلام ال نفسية جراء المصاءب والكوارث التي حلت عليهم لياتي أبناء المذهب ليهددوهم بالانتقام والويل والثبور ومصيرهم الى المجهول مرة اخرى.بربكم أهؤلاء قوم يستحق ان نعيش معهم باسم العراق والواحد الموحد.الاعراب كل تفكيرهم المال والمادة والفلوس وبيع الضمير اشتراهم من قبل يزيد ثم الحجاج بن يوسف الثقفي ثم صدام حسين وبعدها اشتراهم نوري المالكي قوم لايقبل ان يعيش حرا وإنما يعشق العبودية والعمالة.لاحظوهم جهارا نهارا بدون حياء او خجل يقولون نحن تحت إمرة ولي الفقيه نأتمر مايامرنا به يعني مستعدين يعطون اي شيء حتى …..لولي الفقيه.لكن هل سمعتم ريس وزراء او ملك او رءيس دولة أوروبية يقول نحن بإمرة بابا الفاتيكان لانه مرجع المسيحية في كل أنحاء العالم لاتجدون لان هذه شعوب تحب أوطانها وبلادها وخيرتها لاتسرقها وتعطيها للغير وتهين وتجوع شعبها كما يفعل عرب العراق.ايها الكورد دولتكم الكوردية ألَّبت فيها من حقكم انتم فقط فقط لا عجمي والتركي شركسي ولا اعرابي فارغ نصيحتي لاتهتموا بما يكتبون ولاتهتموا للضرب تحت الحزام لان لعنة الكورد لعنة مابعدها لعنة (تذكروا هواري بومديون.وشاه ايران.وصدام حسين)وعلى كل من يتطاول وينافق ويكذب بحق الكورد.اخيرا اقول للذين يدلون جهارا ونهارا ان الاستفتاء الغاية منه بقاء مسعود البارازاني في الحكم مسعود البارازاني لم ينصب من قبل الأحزاب الاسلامية الكوردية وخاصة القاعدية منهم جماعة علي بابير ولم ينصب من قبل حركة التغير الذي يتلقى اوامره من القنصل الإيراني في السليمانية مسعود البارازاني بشمركة اختاره ٧٢./.بالماءة من الشعب الكوردي مسعود البارازاني لايكبره المنصب وإنما المنصب هو كبر بشخص مناضل ومقاتل ومن عاءلة ضحت في سبيل الكورد وكوردستان .العز والكرامة والرخاء لكوردستان والشعب الكوردي والخزي والعار لاعداء الكورد وكوردستان ………..حامد عثمان اسماعيل

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close