هندس

هندس

ضياء العبودي

كان عطِشاً ..
ربما صائماً ..
ربما يحتضر !!
يؤجل الارتشاف ..
بأنتظار لحظة !
من اجلها :
يلج في بحر من صنعه ..
يتمادى في الولوج ..
تعمد ان لا يستنشق !
يتلمس الظلمة بنشوة فاتح !!
ينزل سلم العتمة ..
لا قاع هناك أو رمال !
فكلها اختلطت في هذا الحندس !
يغوص في الطين .
يفض بكارة البحر .
الى اين ؟؟!!
لا مجهول عندك مجهول !
فكل طبقات الارض بين اصابعك كلفافة تبغ.
تمتعك الوحشة والوحدة ..
وها انت تتلذذ بالظلمة ..
تدخر ظمأك .
تكدسه كمرابٍ بخيل ..
تبحث عن ضوء يروي عطشك ..
لكنك مهما أوغلت ..
لن يلوح لك في افق او لجة !
لانك تركته خلفك قبل الابحار !!

Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close