بعد 15 عامًا من الكتمان.. فتاة تروي قصة اغتصابها لمدة 9 أشهر

أبرز النقاط

بعد مرور 15 عامًا، كشفت فتاة أمريكية متزوجة تبلغ من العمر 29 عامًا قصة مؤلمة عن تعرضها للاغتصاب لمدة تسعة أشهر بعد اختطافها من غرفة نومها بمنزلها في مدينة سولت ليك بولاية يوتا الأمريكية عندما كانت في الـ 14 من عمرها.
وحسب صحيفة “ذا صن”، أوضحت إليزابيث سمارت أنها احتجزت في مكان بعيد بالغابة في عام 2002 لمدة تسعة أشهر، وتقول إنها شعرت أنه سيكون من الأفضل أن تكون ميتة.

وأضافت إليزابيث خلال برنامج تلفزيوني: “نشأت في حي محافظ جدًا، وهذه هي المرة الأولى التي تعرضت للاغتصاب أتذكر شعوري حينها بالدمار، وشعرت أنه سيكون من الأفضل أن أموت بدلاً من العيش كضحية اغتصاب”.

وقد قام برايت ديفيد ميتشيل باقتحام منزل والدها وخطفها ثم ربطها في شجرة وضربها واغتصبها أربع مرات في اليوم، وتعلق سمارت: “كنت مشوشة عندما تم إنقاذي بعد تسعة أشهر من الاختطاف”.
يذكر ان ميتشل يقضي حكما بالسجن مدى الحياة بسبب هذه الواقعة، وقد حكم على زوجته واندا بارزى، التى ساعدت زوجها، بالسجن 15 عاما.
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close